محكمة العدل الأوروبية تمنع إعادة ترحيل شاب سوري من ألمانيا لإيطاليا رغم ترحيله في مرة سابقة

حكم قضاة محكمة العدل الأوربية، بمنع إعادة شاب سوري إلى إيطاليا، التي تقدم فيها بطلب لجوئه الأول، للمرة الثانية، بعدما عاد إلى المانيا بشكل غير مشروع، عقب عملية ترحيله الأولى، ما يعني إمكانية تقديمه بطلب لجوء، يتحتم على السلطات الألمانية النظر فيه.

وقالت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، الأحد، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المكتب الألماني الاتحادي للهجرة واللاجئين، رفض للمرة الأولى، طلب لجوء سوري، بعد أن تقدم بطلب لجوء في إيطاليا، قبل أن يكمل طريقه إلى ألمانيا، ليتقدم فيها بطلب مماثل، حيث اعتبر مكتب الهجرة، أن إيطاليا مسؤولة عنه.

وأضافت الصحيفة أنه تم نقل السوري إلى إيطاليا في شهر آب عام 2015، ومع ذلك، عاد في الشهر نفسه إلى ألمانيا بشكل غير مشروع، من دون تقديم طلب لجوء مرة أخرى.

وقرر قضاة لوكسمبورغ في محكمة العدل الأوروبية، يوم الخميس، أن جمهورية المانيا الاتحادية لا تستطيع بسهولة إعادة الشاب السوري مرة ثانية إلى إيطاليا، ومن حيث المبدأ، يمكن إعادة طالب اللجوء بعد إعادة تنفيذ إجراءات فتح الأحكام المنظمة في لائحة دبلن.

وأضافت الصحيفة أنه يجب على ألمانيا أن تلتزم بالمواعيد النهائية الصارمة للوائح دبلن، ولأن السلطات المحلية فشلت في الموعد النهائي لمدة شهرين لتقديم طلب النقل إلى إيطاليا، فيمكن للسوري الذي وصل بشكل غير قانوني، التقدم بطلب للجوء في ألمانيا، ومن ثم ستكون ألمانيا مسؤولة عن إجراءاتها.

وذكرت الصحيفة أن معظم عمليات النقل تفشل في الواقع، بسبب ضيق الإطار الزمني، حيث يوجد هناك مهلة حاسمة أخرى، وهي أنه إذا لم تقم دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، بترحيل المهاجرين إلى دولة الاتحاد الأوروبي المختصة، في غضون ستة أشهر، وفي الحالات الاستثنائية 18 شهرا، يجب عليها النظر بطلب اللجوء، بنفسها.

وقال “كريستيان غاو”، رئيس المحكمة الإدارية في برلين، إنه بما أن جمهورية ألمانيا الاتحادية يتم إخبارها حول عودة أحد المرحلين عادة، من قبل الشرطة أو سلطات الهجرة، فسيعتمد ذلك الآن على أن هذه المعلومات سوف يتم تمريرها إلى سلطات الهجرة “فوراً أو امتثالاً للمواعيد النهائية الحالية”.

وقال غاو إنه بالإضافة إلى ذلك، لم يوضح قضاة محكمة العدل الأوروبية ما إذا كانت الحالة المرضية تتطلب مثلا جلسة استماع جديدة للمهاجرين، الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني للمرة الثانية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. إذا في حدى من الشباب عندو خبرة بقوانين الاتحاد الأوربي يشرحنا شو الوضع لأن كلام الجريدة مو كتير مفموم

  2. ياريت تفاصيل اكثر عن ظروف القضية ، لدي نفس الحالة و لكن في هولندا ربما تكون نفس الظروف و نستفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.