فرنسا : نظام بشار الأسد يسعى لإعادة الغوطة الشرقية إلى العصور الوسطى

قالت فرنسا، الخميس، إنها “لن تقبل باستمرار الوضع على ما هو عليه بغوطة دمشق الشرقية؛ ولهذا تدعو لرد فعل قوي من مجلس الأمن للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار بكل أنحاء سوريا وإتاحة وصول إنساني كامل لجميع المحتاجين”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فرانسوا ديلاتر، للصحافيين بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك.

واتهم السفير الفرنسي النظام السوري بأنه يسعى إلى “إعادة الغوطة الشرقية إلى القرون الوسطى”، مشيرا إلى أن “هناك مأساة إنسانية جديدة تتكشف أمام أعيننا في الغوطة”.

وردا على أسئلة الصحافيين بشأن موقف روسيا الرافض لإصدار أي قرار من مجلس الأمن متعلق بالوضع الإنساني في سوريا، قال السفير الفرنسي: “نحن نعلم جميعا أنه سيكون من الصعب للغاية التوصل إلى اتفاق داخل مجلس الأمن”.

واستدرك: “لكن مرة أخرى، لا يمكننا أن ننظر بعيدا، وعلينا أن نتكلم، هذه هي مسؤوليتنا الأخلاقية والسياسية، وعلينا أن نكون واضحين للغاية حول هذه المسألة، بما في ذلك علنا، لأن ما يحدث وبكل صراحة هو العار”.(ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. شو هالحكي .. الغوطة الشرقية ومعظم سورية تعيش في العصر الحجري .. قصدكون النظام عم يحاول يطور البلد للعصور الوسطى ..