الرئيس الفرنسي السابق : ” فرنسا كانت جاهزة ومصممة على التدخل عسكرياً ضد بشار الأسد في 2013 .. و لكن ” ( فيديو )

أكد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند في تصريح لقناة “فرانس 24″، محاولات بلاده الكثيرة لإيجاد حل للملف السوري، عبر إقناع مجلس الأمن وشركاء فرنسا الدوليين بالتصويت لقرار يتعلق بوقف الأعمال العدائية في سوريا… “لكنها (فرنسا) لم تنجح لحد الآن”.

وخلال حفل إطلاقه جمعية “موسكا” الإنسانية بباريس ، أجاب على سؤال حول أسباب هذا “الفشل” وهل يتحمل جزءا من المسؤولية على اعتبار أنه كان رئيسا لفرنسا لخمس سنوات، قال هولاند “هناك مسؤولية لعدم اتخاذ قرار في شهر آب/أغسطس 2013 على الرغم من الدلائل على استخدام نظام بشار الأسد للسلاح الكيماوي، ولعدم التحرك إلا على مستوى المفاوضات من أجل تدمير السلاح الكيماوي الموجود في سوريا”، مضيفا أنها كانت “إشارة سيئة لأننا بذلك تركنا للنظام السوري القدرة على استخدام السلاح الكيماوي وقصف المدنيين مجددا”.

وحمل كذلك بريطانيا والولايات المتحدة المسؤولية حيث قال “لم أتمكن من التحرك بمفردي باسم فرنسا، كان يجب عليّ القيام بذلك كتحالف والحصول على دعم الأمم المتحدة. فرنسا كانت جاهزة وحاضرة ومصممة. كنت واثقا بالحاجة إلى التدخل، ولكن لا يمكنني القيام بذلك وحدي”، مضيفا “عسكريا كان يمكننا التدخل بمفردنا لكن سياسيا، لا يمكن ترك فرنسا تقوم بهذا التدخل وحدها. لذلك آسف لتصرف المملكة المتحدة لأن ديفيد كاميرون لم يحصل على التصريح للقيام بضربات في سوريا من قبل مجلس العموم البريطاني. والأمر ذاته أيضا بالنسبة لباراك أوباما الذي أراد كسب الوقت من أجل المفاوضات لكن ذلك لم يؤد إلى أي ضربات”.

ويذكر أن فرانسوا هولاند أراد أن يتدخل في سوريا في 2013 بعد سنتين من اندلاع الحرب فيها، لكنه تراجع عن توجيه الضربات بسبب رفض الرئيس الأمريكي حينها باراك أوباما تأييده.

أما عن دور روسيا في الملف السوري قال هولاند “إن على روسيا مسؤولية خاصة لأنها الداعم الرئيس لنظام بشار الأسد ولأنها نظمت محادثات ولقاءات للتوصل إلى حل سياسي”. مؤكدا أن “الضغط يجب أن يكون على روسيا” بشكل خاص.

ويشارك فرانسوا هولاند منذ نهاية ولايته الرئاسية الأولى والوحيدة في 2017، في الكثير من الأعمال الإنسانية عبر مؤسسته “فرنسا تلتزم”، التي تعنى بالمشاريع التي تعزز المبادرات الاجتماعية القائمة على الابتكار والتربية والتعليم ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة. (FRANCE 24)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫16 تعليقات

  1. بصراحة بال2003 روسيا لم يكن لها وزن بسوريا…..و لكن لما شافت الدول الاوربية ما بيطلع بأيدها شي قالت: “بلد ببلاش ليش ما أخده؟؟ شو ايران أحسن مني؟؟ و لو بده الغرب يتدخلوا كانوا تدخلوا من لما ضرب الكيماوي…. بس الغرب مو سائلين غير على انتخاباتهم و نحنا انتخاباتنا مضمونة”….و هيك دخلوا….و الفرب بصراحة مبسوطين كتير أنه الروس موجودين بسوريا لأنه صار في حجة قوية يتخبوا وراها لعدم التدخل… يعني تخيلوا الروس يشيلوا حالهم و يمشوا اليوم….رح يتدخل الغرب؟؟ ما رح يعملوا شي….

    1. حبيب طابخينها سوى كلكم . بس كل واحد له دوره……….. حاج علاك مصدي سيد هولاند أو بالأحرى الحمار هولاند…… تضربوا على الإنسانية الكذابة تبعتكم….

    2. الروس من الاول عبيدافعو عن بشار الاسد سياسيا و عسكريا بشكل غير مباشر. وجود الجنود الروس عالحواجز كان موجود من ال 2012 بحلب.
      و منع التدخل العسكري الدولي كان بموافقه امريكيه روسيه, يعني الروس من الاول متحكمين بالوضع .
      بس لما سائت الامور, و قرب الثوار هالقرداحه. مع عدم تمكن حزب الله و الايراني عن حمايه مصالح بشار.
      كان التدخل الروسي عسكريا بشكل رسمي وواضح ضروري.

  2. بو علي بوتين كاسر ضهرهم
    أنصاف الرجال
    النصر لسوريا وروسيا وأيران

    1. انصاف الرجال هو الحمار اللي كان ملطوع بمطار حميميم عم يستنى لحتى عسكري روسي يسمحله يلحق بو علي بوتين! صحيح انه بو علي بوتين صار قوة بسوريا بسبب انه الحمار ابن الحمار بشار سلمه البلد بس مو شطارة دولة عظمى تتقاوى على اطفال الغوطة بالطيران وهو بيشخ تحته من الرعبة لو صدفة كان عند الثوار مضاد طيران بس بما ان بوعلين بوطين اخذ الاذن من بو علي نتينياهو ما في حدى بالعالم رح يسمح للثوار يملكوا مضاد طيران فهي معركة بين طيران روسيا ورجال الغوطة الله ينصرهم! بزمناته وزير دفاع سوريا يوسف العظمة استشهد وهو ما سمح لغورو يفوت على سوريا بعدها بخمس وعشرين سنة استقلت سوريا وطلع الفرنساوي “بجهود ثوار الغوطة وادلب وغيرهم” ورفعنا علم الاستقلال الاخضر ما غيره وباذن الله مهما طال الاحتلال الروسي الايراني رح نطلعهم ونطلع كلابهم الشام عصية على الاحتلال

  3. و لكن أتت الأوامر من تل أبيب بأن تسكر بوزك يا فرانسوا هولاند … (تتمة العنوان)

  4. لم يأتي بجديد
    ولو اعتبرنا الكذب على السوريين كان وما زال بجميع اللغات .
    فنسخة الكذب الفرنسية على السوريين بدأت بساركوزي ومررت عبر هولاند وحتى الآن
    لم احفظ اسم خليفتهما في الرئاسة الفرنسية .

  5. عهر دولي ودياثه عربيه
    تكالبت الامم على الشعب السوري
    املنا برب العالمين كبير
    بس انا بستغرب من شغله وحده بس امثال المعلق (( حميد )) وغيره من الشبيحه اللي قاعدين يلعقو بالبوط العسكري ويطبلوا ويزمروا لروسيا وايران
    ماعبيشوفو الاطفال والابرياء اللي عبتتقتل بالغوطه وبباقي المناطق السوريه ولا ماضل براسهم دم ولاضل في عندهم ناموس ما عبيتحرك احساسهم بالانسانيه اتجاه اخوانهم اللي عبينقصفو ببيوتهم بدون اي ذنب
    يا حيف بس يا حيف

  6. أنصاف الرجل !! واحدة من فلسفات بشار وعنترياته الفارغة التي جعلت السوريين منبوذين أينما ذهبوا
    وصف بها الحكام العرب في قمة 2004 , وهو إيش ؟ مكتمل !! أشك

  7. ..الكذب ..ليس ملحا ً.للرجال ..بل هو عار ٍ ..على فرنسا ومن لف لفها من دول حلف الناتو .وربيبتهم إسرائيل .مع دول الخليج
    دول العهر الوهابي ..اللذين ما فتئوا يرسلون المرتزقة إلى سورية ومدهم بالمال والسلاح .بغية تدمير الإقتصاد والبنى التحتية للدولة السورية ..