ألمانيا : لاجئة سورية تفوز بجائزة محلية للعمل التطوعي

فازت لاجئة سورية بجائزة العمل التطوعي، في مدينة فرانكفورت أودر، في ولاية براندنبورغ، بألمانيا.

وقالت صحيفة “ميركيشه أودرتسايتونغ” الألمانية، الإثنين، بحسب ما ترجم عكس السير، إن السيدة السورية سمر حناوي، البالغة من العمر 40 عاماً، كانت طالبة في مدرسة تعليم اللغة “فولكس هوخ شوله”، وتتلقى المساعدات في تعبئة الاستمارات والأوراق الرسمية، قبل أن تعمل في تقديم يد العون للآخرين، ومساعدة أطفال لديهم ضعف إدراك في إحدى المنشآت، الأمر الذي دفع مديرة تلك المنشأة لترشيحها للجائزة.

سمر لم تعلم بأمر الترشيح حتى يوم الإعلان، نظراً لأنها لم تكن لتحضر الحفل بسبب عدم معرفتها بالأمر، وخاصة أنها ترى أن ما تفعله ليس شيئاً خاصاً.

وقالت سمر، التي لا يحق لها العمل حالياً: “لا يمكنني ألا أفعل شيئاً، أريد أن أكون مستقلة وأهتم بأمري بنفسي، يجب أن أجد عملاً لي”.

السيدة السورية التي تقوم حالياً بتعليم تكميلي في مجال رعاية المسنين، كانت قد ترعرعت في اللاذقية مع عشرة أخوة وأخوات لها، ودرست في سوريا بالمعهد التجاري، وافتتحت متجراً لبيع الملابس.

وبعد اشتداد الحرب، هربت إلى لبنان، وعملت في مصنع أحذية، إلى أن لجأت إلى ألمانيا في 2015، حيث كان هدفها الحقيقي الوصول إلى السويد، لكنها لم توفق بذلك.

ليس لدى سمر عائلة في ألمانيا، لكن الأصدقاء هم الشيء الوحيد المهم لها هنا، وقالت: “بعض الأصدقاء أرادو مفاجأتي ومعايدتي في عيد ميلادي الأربعين، لكنني لم أكن في المنزل، بل في الحديقة أطعم بعض البط”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها