وكالة إيطالية تكشف مصير السيطرة على ” معبر نصيب ” و موعد افتتاحه

رجحت مصادر في المعارضة السورية أن يفتح معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن قبل نهاية أيلول المقبل، وأكّدت على عدم وجود قوات النظام السوري العسكرية في المعبر بعد افتتاحه.

ونقلت وكالة “آكي” الإيطالية عن المصادر التي لم تسمها أن “فصائل المعارضة السورية هي التي ستشرف أمنياً على المعبر من الجهة السورية، بالتعاون مع القوات الأردنية، ودعم لوجستي من التحالف الدولي، ولن يكون هناك وجود عسكري للنظام السوري في المعبر”.

ونفت المصادر أن تقوم قوات النظام السوري العسكرية بالسيطرة على المعبر، وتأمين الحماية له، بل سيقتصر عملها على جوانب إدارية بالتنسيق مع الفصائل العسكرية التابعة للمعارضة.

وأوضحت أن إدارة المعبر مدنياً وإدارياً ستتم بالتنسيق مع النظام السوري دون التعاون المباشر بين الطرفين، أي المعارضة والنظام، وإنما عبر الحكومة الأردنية، ما يضمن أن يكون تسيير الشؤون الإدارية في المعبر حيادياً.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الوزير محمد المومني​، قد قال الأحد إن فتح ​معبر نصيب​ على الحدود مع ​سورية فيه مصلحة مشتركة للبلدين، وأكّد أن بلاده حريصة على سير الأمور الأمنية بالاتجاه الصحيح في سورية، ليس فقط في المعبر وإنما في الطريق الدولي فيما بعد المعبر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. لن نمر هناك أن لم تكن الحكومة السورية هي المسؤلة عن المعبر عسكريا و اداريا …

    1. هذا الكلام متناقض المعبر ليس حصالة لجمع الاموال فقط المعبر مظهر من مظاهر السيادة يمكن تقاسم الاموال لكن لايمكن تقاسم السيادة عليه يعني من سيستلم ضبط امن المعبر المعارضة ام النظام ام جهة اخرى والجهة التي ستستلم السيادة عليه هي التي سيكون لها الامر الفصل في باقي الشؤون المادية الاخرى

  2. المعبر سوف يسيطر عليه الجيش العربي السوري سواء بالمصالحة او بالحرب عاجلا او اجلا.

  3. لا اعتقد ان هذا الكلام صحيح!!!
    كيف سيتم الختم والدخول والخروج ومن سيعترف به!!!
    كلام مستحيل، اصلا الاردن لا يقبل ان تكون المعابر بيد
    الارهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.