” سلوكياتهم شنيعة و فظة و عديمة الاحترام ” .. ألمانيا : عمدة بلدة يتحدث عن انقلاب مزاج سكانها ضد اللاجئين

تحدث عمدة بلدة في ولاية شليسفيغ هولشتاين الألمانية، عن انقلاب مزاج السكان ضد اللاجئين فيها.

وأجرى موقع صحفية “كيلر ناخريشتن“، الأربعاء، لقاءً مع عمدة بلدة بوشتت، هارتموت كونيغ، العضو في حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، تحدث فيه عن سلوكيات اللاجئين “الشنيعة والفظة وعديمة الاحترام”.

وأرجع كونيغ السبب الرئيسي لسلوكيات طالبي اللجوء، المقيمين في النزل الأولي للبلدة -يضم حوالي 800 لاجئ-، إلى أن غالبيتهم من الشبان الصغار، الذين لا يملكون آفاقاً للبقاء في ألمانيا.

وقال كونيغ، بحسب ما ترجم عكس السير: “كل شخص لديه الحق في الإقامة يتم نقله، بسرعة نسبية، إلى بلدية أخرى، أما من يقيمون في نزل بلدتنا، فهم في الغالب لاجئون يواجهون الترحيل، أي لا يملكون فرصاً للبقاء”.

وعبر العمدة عن شعوره بأن بلدته أصبحت “مركز مرساة”، في إشارة لخطة وزير الداخلية الاتحادي، هورست زيهوفر، بإنشاء مثل هذه المراكز لتسريع عمليات الترحيل، وهذا ما نفته إدارة ولاية شليسفيغ هولشتاين.

وأضاف كونيغ أن سكان البلدة أظهروا في البداية قدراً كبيراً من الترحيب بالمهاجرين، وتطوع الكثيرون منهم لمساعدتهم، قبل أن ينهار ذلك، بسبب عدم تقدير اللاجئين لهذه المساعدات.

وتحدث العمدة عن لاجئي نزل البلدة بقوله: “إنهم لا يملكون تصريحاً بالعمل، ولا يريدون أن يتواصلوا مع السكان، حيث أنهم لا يهتمون بدروس اللغة، بل بشرب الكحوليات وإثارة الضجة في النزل”.

وختمت الصحيفة بقول العمدة إن البلدة تشعر بأن الولاية “تركتها بمفردها”، وأنه ينتظر منها تحقيق مطالب البلدة، وأن تأخذها على محمل الجد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. أغلب اللاجئين القادمين من مجتمعاتهم المتخلفة يعتقدون بأنهم (يضحكون عليكم) ليأخذوا الإعانات والمال من دون جهد أو تعب وبالتالي لاشيء يحفزهم لتعلم الألمانية أو للعمل والاندماج في المجتمع وحتى لو أردتم ترحيلهم فالموضوع يحتاج لسنوات من المعاملات القانونية لشعوب تعتبر التزامكم بالقانون ومعاملتهم كبشر مدعاة للتندر والسخرية فيما بينهم .

  2. ههههههه
    اكيد من الشباب الزعران
    الي همهن يلبسو بنطلون جنز مشقوق
    وسنسال
    ويعملو ديل شعر

  3. اوربا كانت بخير ومشاكل قليلة واجانب لهم احترام واغلبية يحترمون القوانين والثقاتفات اوربا حتئ فتح اردوغان البابا امام مئات الالوف من مسلحي المعرضة السورية والقوات النظام وداعش وفلول الجيش العراقي المنهزم امام داعش والمليشيات الشيعيه التابعة لايران وعشرات الالف من الافغان وبقية القوميات الاخرئ ولكن بنسبة قليلة وغباء ميركل وسداجة الالمان بداء دفع الثمن لايواء المجرمين وتجار الموت السوريين والعراقيين ولا احد يقول لي ليس اغلبية اللاجئين سيئة بل اقلية جدا

  4. لا سورييين بالدرجه الاولي لان انا قديم في المانيا واول مره منذ سنوات طويله لم نصادف مشاكل من الاجئين اله بعد مادخلوا السورييين في المانيا واوروبا!!!!

    1. أصلا مابيتاخد بحكي اللاجئين القديمين بألمانيا لأنهم AFD العرب .. وكل ماحدى عربي ضرط العفو بقولولك اجوا وخربوا علينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.