بالتزامن مع الكشف عن مصير معتقلين قضوا تحت التعذيب .. مسؤول نظامي : ثبتنا عشرات الآلاف من حالات الوفاة ” دون تحديد طبيعتها ” !

أعلن مدير الأحوال المدنية في سوريا (سلطات النظام)، أحمد رحال، عن تثبيت 32 ألف حالة وفاة خلال العام الحالي و68 ألفاً في العام الماضي، موضحاً أن المديرية تثبت واقعة الوفاة من دون تحديد طبيعتها.

ونقلت صحيفة “الوطن” الناطقة باسم النظام، عن رحال قوله، إنه تم تثبيت 231 ألف حالة ولادة خلال العام الحالي و381 ألفاً بالعام الماضي سواء كانت داخلية أم خارجية، مشيراً إلى تثبيت 150 ألف حالة زواج في العام الماضي و78 ألفاً في الحالي.

وقال رحال إن مجلس الوزراء شكل لجنة لدراسة كل الوثائق السورية لتكون سليمة، موضحاً أن أهم مقترحاتها أن تكون هناك شبكة واحدة بجهة تطابق هذه الوثائق.

وأشار إلى أن الأرقام المتعلقة بمجهولي النسب المسجلة مازالت عادية، مضيفاً: “إلا إذا كانت هناك حالات لم تسجل بعد في الخارج، وهناك لجنة مشكلة في وزارة الخارجية لدراسة الأحوال الواقعة خارج البلاد وهي حالياً تباشر عملها”.

مواضيع متعلقة

يزعم أنهم قضوا جراء أزمة قلبية أو بميتة طبيعية .. مجلة ألمانية تتساءل عن سبب إرسال نظام الأسد خطابات وفاة لذوي المعتقلين في سجونه

تحت التعذيب في سجون دولة مؤسسات بشار الأسد .. فرانس برس : عائلات سورية تتبلغ وفاة أبنائها المعتقلين بعد سنوات من البحث المضني

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. المهم أن عائلة الجحش لن يكون لها سجل لامثبت ولا غير مثبت في سورية المستقبل.. لن يكون لهذه العائلة ومن معها وجود… الجميع سيحاكم لخيانة الوطن والمجتمع والانسانية، ومن ضمنهم أهالي فطايس بني قيقي للتحريض على القتل العمد للمدنيين.

    1. أتمنى بأن يكون كلامك صحيحاً مع أننا نردد هذا الكلام منذ سنوات والمعطيات الحالية تشير على تشبت قوى العالم أجمع بهذا الخنزير العلوي وحتى وإن حدث وأتونا بغيره فسيكون نسخة مشابهة له بشكل أو بآخر. بإختصار لا السوريون ولا غيرهم من العرب يملكون قراراً سيادياً يتعلق بمن سيحكمهم. من يجلس أو سيجلس مستقبلاً على الكرسي يعين من أولياء أموره في أمريكا وغيرها.

  2. باختصار يريدون القول هذه مزرعتنا ونحن أحرار في النصرف فيها كما نشاء أي نسمح للأبقار بالولادة إذا أردنا ونعدم الدجاج متى شئنا ونركب على الحمير إذا رغبنا ونخرج الضفادع من بركها الآسنة متى أردنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.