طائرات بشار الأسد و بوتين تقتل 25 طفلاً في حلب

راح 53 مدنياً أكثر من نصفهم أطفال (28)، ضحية للقصف الجوي الروسي والنظامي الذي طال ريف حلب الغربي، الجمعة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: “قتل 41 مدنياً بينهم 25 طفلاً جراء القصف الجوي ليلاً على بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي”، فيما قتل 12 آخرون بينهم ثلاثة أطفال في الغارات على بلدتي خان شيخون والتح في محافظة ادلب المحاذية.

ولا تزال حصيلة القتلى مرجحة للارتفاع، وفق المرصد، لوجود جرحى بحالات خطرة ومفقودين. وأوضح رامي عبد الرحمن أن ارتفاع الحصيلة بشكل كبير في أورم الكبرى يعود إلى “انتشال المزيد من الضحايا من تحت الأنقاض ووفاة مصابين متأثرين بجراحهم”، مشيراً إلى أن الحصيلة في هذه البلدة “تُعد الأكبر في مناطق سيطرة الفصائل في محافظة حلب في عام 2018”.

وكان المرصد أفاد ليل الجمعة/ السبت بوقوع قصف جوي عنيف شنته الطائرات الحربية النظامية والروسية على مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في محافظتي إدلب وحلب.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. مازال يقرأ شعره العذري قيس …. و اليهود تسربوا لفراش ليلى العامريه .

    نعم تقاتلوا ايها الفصائل فيما بينكم ألم تتعلموا الدرس أم انتم أيضا خونه كبشار و دمية تتحرك كما يراد لها .

    قلبي عليك يا وطني و انت تنام على حجر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.