” أشعر بأنني أنتمي إلى هنا ” .. صحيفة ألمانية تسلط الضوء على لاجئ سوري حقق المرتبة الأولى في الصف الحادي عشر

سلطت صحيفة “برلينر مورغن بوست” الضوء على شاب سوري متفوق، حقق المرتبة الأولى في صفه.

وقالت الصحيفة، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن عبد، البالغ من العمر 20 عاماً، دعا أصدقاءه إلى حفل بمناسبة انتقاله إلى شقته الجديدة في حي “شتيغليتس تسيلندوف”، بعد أن كان يسكن مع شقيقه باسل في شقة صغيرة بنفس الحي.

وأضافت الصحيفة أن هناك سبباً آخر لهذا الحفل، وهو حصول الشاب السوري، الذي يعيش في برلين منذ أكثر من ثلاثة أعوام، على المركز الأول، بمعدل 1.67، في الصف الحادي عشر، في مدرسة ثانوية عليا تركز على علوم التربية الاجتماعية.

ولم يخف أصدقاء الشاب إعجابهم باندماجه، حيث قال أحدهم: “لم تكن هناك أية مشكلة بخصوص أنه لاجئ .. إنه مندمج بشكل رائع، والجميع يحبه”.

ويطمح الشاب الآن إلى إنهاء المرحلة الثانوية، ومن ثم دخول الجامعة للالتحاق بأحد الفروع التي تخوله لاحقاً العمل في منظمة الأمم المتحدة أو اليونيسيف، بعد أن عرف قيمة وأهمية مساعدة الناس أثناء رحلة لجوئه مع والده.

وأشارت الصحيفة إلى أن عبد ووالده تمكنا العام الماضي من لم شمل أمه وأخته، وتعيش العائلة الآن في مدينة شفيدت في ولاية براندنبورغ.

وختمت الصحيف بسؤال الشاب، ما إذا كان يتخيل أن يعود ذات يوم إلى سوريا، فأجاب بقوله: “يريد والداي العودة إلى هناك، حيث أنهما ما زالا يملكان شقةً هناك، حتى لو كانت مدمرةً .. أما أنا فلا أريد العودة، لقد تغيرت كثيراً، وأشعر بأنني أنتمي إلى هنا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. 20 سنه يعني لو كان في سوريا لكان قدم بكلوريا, يعني مستواه أعلى من الحادي عشر وبالتالي حاجز اللغة فقط يمنعه من الحصول على علامات تامه.
    لا شيئ مميز أعرف لاجيء سوري من فرانكفور علاماته كانت أعلى ربما لأنه في قريه صغيره, الله يوفقه ويسعده.

  2. تشعر أنك تنتمي إلى هنا
    أي تضرب أنت وهنا
    انشاء الله بحفض وبالناقص نمرة

إغلاق