ألمانيا : عنصريون يوجهون شتائم للاجئ سوري و يبرحونه ضرباً

تعرض لاجيء سوري لشتائم معادية للأجانب وجهها إليه ثلاثة أشخاص، ثم أبرحوه ضرباً في مدينة فيسمار بشمال ألمانيا مساء الأربعاء، في اعتداء وقع في حين تهزّ البلاد تظاهرات معادية للأجانب لليمين المتطرف في مدينة كيمنتس بشرق ألمانيا.

وكان الشاب السوري البالغ من العمر عشرين عاماً عائداً إلى منزله حين “أوقفه ثلاثة أشخاص يتكلمون الألمانية ووجهوا إليه شتائم بطريقة معادية للأجانب”، بحسب ما أكدت شرطة ولاية مكلنبورغ فوربومرن.

وبدأ اثنان منهم بتوجيه الضربات على وجهه قبل أن يضربه الثالث “على كتفه وأضلاعه بسلسلة حديدية”، وبعد أن وقع أرضاً، أبرِحه المعتدون الثلاثة ركلاً قبل أن يلوذوا بالفرار.

من جانبها أشارت الشرطة التي فتحت تحقيقاً بالحادثة إلى أن السوري أُصيب بكسر في الأنف وكانت هناك كدمات عدة على وجهه وأعلى جسده.

يأتي هذا الاعتداء ذو الطابع العنصري في المدينة المطلة على بحر البلطيق، في وقت تشهد البلاد تظاهرات لليمين المتطرف في مدينة كيمنتس، بعد قيام لاجئين، أحدهما سوري والآخر عراقي، بطعن شاب ألماني حتى الموت أثناء شجار وقع لسبب غير معروف على هامش احتفال محلي نهاية الأسبوع الماضي وأوقفت الشرطة اللاجئين وهما في العشرينات من عمرهما. (AFP – DPA – DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. نعم احترام قوانين لا عنصرية دمار شامل على البشرية نعم الحرية والعدالة الاجتماعية وسلامة والمحبة الأخيرين رب يستر شعب الماني العظيم

  2. الدفاع عن النفس حق مكفول بالقانون لذالك اذا حملت شي لحتى الدافع عّن نفسك مش غلط.

  3. الشب يلي مات الماني من اصل كوبي يعني اسمر البشرة وهنن مو سألين عليه اصلاً بس بدهن يشعل نار العنصرية وهيك ناس مدعومين من قبل الحزب البديل لأجل المانيا و أحزاب اخرى معادية للأجانب بشكل عام و معادية للعرب و المسلمين بشكل خاص.
    و٩٠ ٪؜ منهن ما بيشتغلوا عاطلين عن العمل و مابدهن يشتغلوا شو ماكان و بالأخير بيقولوا انو الاجانب عم ياخدوا اماكن عملنا و عم ياخدوا اعانة اجتماعية يلي نحن عم ندفعها وهنن اصلاً ما عم يدفعوا ضرائب و عم يحصلوا على اعانات.

إغلاق