ألمانيا : ” عملية واسعة للشرطة ضد عائلات عربية تنخرط في تجارة الكوكايين “

اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة الألمانية، في وقت مبكر من صباح الإثنين، العديد من شقق العائلات العربية، في العاصمة الألمانية، وقامت بتفتيشها.

وقالت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن سبب التفتيش يتعلق بجريمة ضد قانون المخدرات، على نطاق واسع، وإن المتهمين هم عائلات عربية منخرطة بالتجارة في الكوكايين.

وشارك في العملية الواسعة للشرطة عدد كبير من الأجهزة الأمنية، بما فيها شرطة مكافحة الشغب، وكلاب مدربة على كشف المخدرات، والشرطة الجنائية المختصة، ووحدات المراقبة من قيادة العمليات المتنقلة، وفريقان من قيادة العمليات الخاصة.

واقتحمت الشرطة عدة غرف لعدد من المتهمين في شارع بولشتراسه، قبل فترة وجيزة، من الساعة 6:00 صباحاً، وكانت مهمتهم إلقاء القبض على اثنين من المتهمين الرئيسيين، وهما (إبراهيم وعلي.ر)، وبحسب للمعلومات الأولية، لم يكن هناك أية حوادث مرافقة للعملية.

ووفقاً لأحد المحققين، فإن أفراد هذه العائلة معروفون بسمعتهم السيئة، ويعتبرون خطرين وأحياناً مسلحين، ولهذا السبب تم استدعاء الشرطة من فئة النخبة، كما سعت حملة الشرطة إلى الحصول على الأدلة والعقاقير، وبالتالي اكتسبت رؤى جديدة حول طريقة عمل العائلة وشبكتها.

وذكرت الصحيفة أن العائلة العربية شاركت أيضاً في عملية سرقة عملة ذهبية، في شهر آذار من عام 2017، حيث قام أربعة شبان باقتحام متحف برلين بوده، وقاموا بسرقة عملة ذهبية كندية ضخمة، قيمتها حوالي 3.8 مليون يورو.

ووفقًا لمعلومات حصلت عليها الصحيفة، فإن المتهمين كانوا أعضاء في عائلة سيئة السمعة، ووفقاً لأحد المسؤولين، فإنهم نشطون في جميع مجالات الجريمة المنظمة، وقال أحد المسؤولين في الشرطة: “هؤلاء الناس يقومون بكل ما يجلب المال، مثل تهريب المخدرات والأسلحة والابتزاز”.

وختمت الصحيفة بالقول إن تفتيش الشرطة طال أيضاً شقة في شارع كورنر شتراسه، ومبنى آخر في شارع بوستدامر شتراسه، وتمت مصادرة سيارة بورش.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق