دفعة جديدة من اللاجئين السوريين في لبنان تعود إلى سوريا

عادت الأحد دفعة جديدة من النازحين في لبنان إلى الأراضي السورية عبر المعابر الحدودية بمنطقة البقاع (شرق) وقرية العبودية (شمال).

وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن “المديرية العامة للأمن العام اللبناني أمنت العودة الطوعية لمئات النازحين السوريين من مناطق مختلفة في لبنان عبر معابر المصنع والزمراني (شرق)، والعبودية والبقيعة (شمال).

وقالت الوكالة إن “حافلتين تقلان 80 سوريًا غادرتا من البقاع الأوسط (شرق لبنان)”.

ولفتت إلى أن “المئات من السوريين من مناطق عدة شمال لبنان غادروا عبر معبري العبودية والبقيعة (شمال لبنان) وانطلاق حافلتين للنازحين السوريين من سراي صيدا جنوب لبنان”.

وبحسب الوكالة فإن “230 نازحًا سوريًا عادوا من مخيمات عرسال شرق لبنان إلى القلمون الغربي في سوريا إضافة الى مغادرة العشرات منهم من منطقة شبعا الحدودية جنوب لبنان إلى منطقة بيت جن السورية”.

ومطلع أيلول/سبتمبر الجاري عادت الدفعة السابعة من النازحين السوريين في لبنان، إلى بلادهم، عن طريق معبر المصنع الحدودي، ضمن برنامج “العودة الطوعية”.

ويقدر لبنان عدد اللاجئين السوريين على أراضيه بقرابة المليون ونصف المليون، بينما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون.

وتشكو السلطات اللبنانية من ضغط اللاجئين على موارد البلاد المحدودة، في ظل مساعدات دولية غير كافية. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. عادو ولا عودوهم الى سوريا تحت الضغط والتهديدوالتحرش ومنع تجول السورين لله المشتكى
    بعدين هي نغمة مليون ونصف سوري بلبنان ومليونين في الاردن وثلاثة مليون بسعودية ومليون بمصر
    حاج كذب وشحادة بأسم الشعب السوري ماشبعتو ؟
    عدد الاجئين السوريين في المانيا 700 الف وربعهم مو سوريين وبتلاقونا فين ما منروح وشنا بوش بعض وبتلاقي سوريين
    وعلى فكرة الربع الي مو سوري هو لبناني وواردني وفلسطيني .

  2. انا لما قلت نسبه كبيره دخلو بااسم السورين الناس زعلت و ازيدك من الشعر بيت غير الفلسطيني و اللبناني و الاردني دخل الافغاني و البنغالي و الباكستاني و الافريقي كلهم بااسم السورين و لك حتى الماني نازي سجل اسمو لاجئ سوري و اي مصيبه تحصل يكتبو سوري لو يحلو عن سمانا كنا بالف خير