بعد الحكم عليها بالسجن 8 سنوات .. اللبنانية المسيئة للمصريين تدفع الغرامة و تستعد للعودة إلى بلدها

ستعود اللبنانية منى المذبوح إلى بلدها بحسب ما ذكر محاميها، وذلك بعد أن قررت محكمة استئناف في القاهرة إنهاء حبسها بعد الحكم عليها بالسجن 8 سنوات في يوليو/تموز الماضي، بتهمة “الإساءة إلى الشعب المصري” بسبب فيديو نشرته على Facebook.

وقال محامي المذبوح، عماد كمال إنه سدد الغرامة المقررة عليها من المحكمة، ومن المقرر أن يتم إحالتها لقسم الخليفة لإنهاء إجراءات الإفراج عنها، بعد أن توقع النيابة على طلب الإفراج، وتؤشر بأنها سددت الغرامة المقررة.

وكشف المحامي المصري أن الحكم الذي أصدرته المحكمة، مساء الأحد، لم يتضمن قراراً بترحيلها، مضيفاً أن تأشيرة منى المذبوح التي دخلت بها مصر انتهت وبالتالي لابد من مغادرتها بعيداً عن تفاصيل الحكم.

وبحسب قناة “العربية” السعودية، ما سيحدث أنه وبعد إحالة المذبوح لقسم الخليفة اليوم سيتم ترحيلها لقسم مصر الجديدة، وستطلب النيابة من أسرتها حجز تذكرة سفر إلى لبنان، ثم سترافقها قوة أمنية من قسم مصر الجديدة إلى مطار القاهرة للتأكد من مغادرتها مصر نهائياً.

وكانت قضية منى قد عادت لتتفاعل مجدداً، بعد تهديد والدها بوضع حد لحياته والانتحار في حال حكم بيوم واحد على ابنته الوحيدة بين شقيقَيها، في تصريحات أدلى بها لموقع “عربي بوست”: “لحظة الحكم بالسجن على ابنتي في مصر سيصدر حكم في لبنان بإنهاء حياتي”.

وبعتبٍ شديد تحدث والد المذبوح ذو الـ72 عاماً عن عدم اكتراث الدولة اللبنانية لقضية ابنته وهو الذي كان تلقى وعوداً من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية بمتابعة قضيتها والعمل على الإفراج عنها، لكنها لم تكن سوى وعودٍ، ولم يتحرك أحد لمساعدة ابنتي.

الأمر الذي بدوره بدا وكأنه أثر على مجريات القضية وأتى بثماره بعد قرار محكمة الاستئناف إيقاف تنفيذ الحكم على المذبوح وإعادتها إلى لبنان.

من جانبها تقدمت وداد المصري، والدة الفتاة اللبنانية، بالشكر للقضاء المصري، وأضافت أن ابنتها كانت منهارة قبل النطق بالحكم، ولم تكن مصدقة أنها ستعود لبلادها مرة أخرى، مشيرة إلى أنها علمت بالحكم بعد إعلانه بساعتين وبكت من شدة الفرح.

وذكرت المصري أن ابنتها تحب مصر كثيراً، وما حدث منها كان بسبب تعرُّضها لضغوط نفسية شديدة عقب التحرش بها، وقامت ببث الفيديو المسيء للتنفيس عن غضبها ثم عادت واعتذرت.

وكانت المذبوح قد نشرت مقطع فيديو بحسابها على Facebook تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، تتهم فيه المصريين بـ “التحرش الجنسي والنصب والسرقة”، وذلك بسبب مواقف شخصية تقول إنها تعرضت لها في مصر.

واستخدمت المذبوح ألفاظاً نابية في الفيديو، الأمر الذي أثار سخط مواطنين مصريين طالبوا بالقبض عليها ومحاسبتها.

لكن المذبوح ظهرت لاحقاً في مقطع فيديو آخر، أكدت فيه أنها لم تقصد إهانة المصريين في شريط الفيديو الأول. وقالت: “أنا لم أقصد الشعب المصري بمجمله، ولم أتكلم في السياسة”.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها