تركيا : توتر بين سوريين و أتراك في بورصه و تحطيم متاجر و مهاجمة منازل .. و الشرطة تتدخل بأعداد كبيرة ( فيديو )

يشهد أحد أحياء مدينة بورصه، غربي تركيا، حالة من التوتر بين أهاليه الأتراك والسوريين المقيمين فيه، على خلفية ضرب وطعن عدد من الأخيرين لصاحب مقهى تركي، ما استدعى تدخل الشرطة وعناصر الأمن بأعداد كبيرة.

وقالت وكالة “دوغان” التركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الحادثة وقعت الأربعاء في حي “باشاران”، بمقاطعة “عصمان غازي”، حيث كانت مجموعة مؤلفة من 20 سورياً تطارد طفلاً لم يرد ذكر جنسيته، حينما دخل الطفل للاختباء داخل مقهى يملكها التركي “محمد كهرمان”.

وأضافت الوكالة، أن السوريين الغاضبين طالبوا كهرمان بتسليمهم الطفل، إلا أن رفض الأخير لمطلبهم دفعهم لمهاجمته بسكين، ما أسفر عن إصابته في يده وبطنه، قبل أن يلوذوا بالفرار إثر غضب الموجودين في المقهى.

ونُقل التركي المصاب إلى مستشفى مرادية الحكومي لتلقي العلاج.

وتابعت أن نحو 300 تركي من أهالي الحي اجتمعوا، الخميس، بعد أن سمعوا بحادثة الاعتداء، وقاموا بمهاجمة منازل ومحلات السوريين التجارية كما حطموا زجاجها، ما استدعى حضور عناصر الشرطة ومكافحة الشغب بأعداد كبيرة، محاولين إقناع أهالي الحي الغاضبين بالعودة إلى منازلهم، إلا أنهم رفضوا ورددوا هتافات عبرت عن عدم رغبته بوجود سوريين في الحي.

واضطر العناصر الأمنية للتدخل في النهاية لإبعاد الحشد، كما اتخذوا تدابير أمنية مشددة، وأغلقوا مداخل الشارع بشريط أمني، تجنباً لوقوع حوادث مشابهة.

وما تزال الشرطة مستمرة في عملية التحقيق، بحسب الوكالة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫11 تعليقات

  1. والله مشكله يعني كل واحد سوري عمل مشكله بتهجمو علمحلات والبيوت ؟
    مسكو صاحب المشكله وحاكموه وبعدين سفروه
    والله مو صعبه

    1. بلبنان فاعسين ع رأس السوريين ومشبعينهن كفوف فماعمنسمع عن حوادث هنيك السوريين بتركيا الشباب اخدين راحتهم …..السوري القبضاي ينزل ع سوريا يحارب بشار بس بدهن ٢٠ أزعر يطاردو طفل وبعدين يضربو صاحب القهوة بسكين ع القتل وبعدين نحن بدنا من الأتراك يبقو عاقلين

  2. هل الأتراك ينتظرون الفرصه المناسبه. ودوماً يقومون بنفس الاعمال الشنيعة ضد أبناء وطننا الأعزاء

  3. هدول القوميين القندرجية الترك ، اَي سوري بيضرط بيكسرو كل المحلات تبع المهاجرين الانصار ، شوف عيني لما من كم سنة ربح حزب معارض لأردوغان الانتخابات كنت قاعد في القهوة وجنبي شلة اتراك عما يشربو عرق و فجاءة فزو و حملو إعلام داهش و صارو يهتفو لأردوغان و يكبرو و يقوصو رصاص و الشرطة و الأمن يفتحولون الطريق ، و الله خفت و حسّيت حالي في سورية مع الشبيحة

      1. لا تساوي حالك مثقف و فهمان اذا قارى كم كتاب عن لينين و ماركس ما بيعني انك مثقف أو سياسي ، بعدين شو مغزى سؤالك لوين بدك توصل

  4. الله يهدي الناس اجمعين
    يا جماعة الغريب دائما لازم يكون أديب
    وهي بلدهم ويجب احترام حق الضيافة والاستقبال .

  5. معليش انا كشخص سوري .. يعني شو دخل صاحب المحل بالموضوع طبيعي أي شخص كبير بالعمر رح يحمي الولد ..
    مو معقول كم شخص هاجمين على ولد متل ما عم تقولو طفل كمان يعني عمره اقل من 15 سنة .. معقول كل هالعدد من السوريين بيهجمو على طفل ؟؟؟
    بعدين ليش يضربو الزلمة ؟ من الطبيعي الزلمة قال شو بدكن بالطفل و صارت الناس تنط و ما تحط و اخر شي اكلها ضربة بسكينة .. يعني هل هاد عمل شخص عاقل؟
    سواء ان كان الاشخاص يلي طلعو ضد السوريين ضد اردوغان او مع اردوغان هاد الشي.. لو اقرب الاشخاص للحكومة و بيسعمو هيك شغلة من الطبيعي يطلعو هيك طلعة.
    حسبنا الله و نعمى الوكيل .. والله العظيم لسا قليل ما رب العالمين عم يعمل فينا ..

    1. يا ريت الشعوب العربيه جحوش مثل ما وصفت الاتراك كان ولا دوله استرجت تحتل بلد عربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.