ألمانيا شاب سوري بريء يسجن لشهرين .. و يتعرض لإصابات خطيرة نتيجة حريق في زنزانته !

تعرض شاب سوري لإصابات خطيرة نتيجة حريق في زنزانته في سجن مدينة كليفه، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية، وتبين للسلطات لاحقاً أنه يقضي عقوبة السجن دون اقترافه أي جرم.

وقالت صحيفة “راينيشه بوست“، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن شاباً سورياً يبلغ من العمر 26 عاماً، تعرض لإصابات خطيرة، بعد تعرض زنزانته لحريق في سجن مدينة كليفه، الأسبوع الماضي.

ويفترض المحققون أن الشاب، الذي يوجد في السجن منذ شهرين، هو من قام بإضرام النار.

وأضاف الادعاء العام، أن الشاب يقبع في السجن دون أن يكون قد اقترف أي ذنب، لذا يجري التحقيق الآن مع عدة عناصر من شرطة ولاية شمال الراين فيستفاليا، بتهمة الحرمان من الحرية.

وتبين أثناء التحقيق أن السوري وقع ضحية خلط مع شخص آخر، حيث قال متحدث باسم السلطات إن رجلاً مطلوباً بموجب مذكرة اعتقال في هامبورغ، تتطابق معلوماته الشخصية مع الشاب البريء.

وقد تم اكتشاف الخلط بعد سؤال ادعاء عام مدينة هامبورغ التي أكدت أن الشاب ليس مطلوباً.

وحول الحريق، الذي أصيب نتيجة استنشاق دخانه عشرة أشخاص، يجري التحقيق الآن بمواجهة الشاب بتهمة إضرام النار العمد.

وأشار الادعاء العام إلى أنه قد تم اعتقال الشاب، بداية تموز، خلال عملية للشرطة في مدينة غيلدرن.

وختمت الصجيفة بالقول إن الشاب كان يقضي، عن الجاني الأساسي، عقوبة حبس تكديري لجريمة سرقة، وكان من المقرر أن يطلق سراحة منتصف شهر تشرين الأول.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق