ألمانيا : وفاة الشاب السوري البريء الذي سجن لشهرين متأثراً بالإصابات التي لحقت به جراء حريق في زنزانته

استسلم شاب سوري لإصابات خطيرة، تعرض لها نتيجة حريق في زنزانته في سجن مدينة كليفه، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية.

وقالت شبكة غرب ألمانيا الإعلامية، الإثنين، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشاب السوري (26 عاماً)، فارق الحياة بعد تعرضه، منتصف أيلول، لإصابات خطيرة، نتيجة حريق في سجن مدينة كليفه.

وكان المحققون قد اشتبهوا بأن الشاب، الذي يوجد في السجن منذ شهرين ظلماً، هو من قام بإضرام النار.

وكان الشاب قد اعتقل في مدينة غيلدرن، بداية شهر تموز، ووضع في السجن دون أن يكون قد اقترف أي ذنب، وتم البدء بالتحقيق مع عدة عناصر من شرطة ولاية شمال الراين فيستفاليا، بتهمة الحرمان من الحرية.

وتبين أثناء التحقيق أن السوري وقع ضحية خلط مع شخص آخر، حيث قال متحدث باسم السلطات، الجمعة، إن رجلاً مطلوباً بموجب مذكرة اعتقال في هامبورغ، تتطابق معلوماته الشخصية مع الشاب البريء، وتم اكتشاف الخلط بعد سؤال ادعاء عام مدينة هامبورغ، الذي أكد أن الشاب ليس مطلوباً.

وختمت الشبكة بالقول إنه ما يزال من الغير الواضح سبب تأخر اكتشاف الخطأ في هوية الضحية.

مواضيع معلقة:

ألمانيا شاب سوري بريء يسجن لشهرين .. و يتعرض لإصابات خطيرة نتيجة حريق في زنزانته !

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

إغلاق