صحيفة ألمانية : سوري يخرج مسرحية من وحي تجربة لجوئه

أخرج لاجئ سوري، مسرحية مستوحاة من قصة لجوئه، في مدينة فرايبورغ، بولاية بافاريا.

وقالت صحيفة “فودر” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ السوري، سيزار محمد جولام، البالغ من العمر 25 عاماً، الذي وصل إلى ألمانيا قبل ثلاثة أعوام، كان في حالة من الاضطراب والشد والجذب، بين البقاء في ألمانيا، وبين العودة.

حالة الشد والجذب نقلها اللاجئ السوري إلى عمله المسرحي، الذي يناقش مسائل وقضايا شخصية، في اتخاذ القرارات المصيرية، التي لا تقتصر فقط على اختيار البقاء أو الرحيل، وإنما على معضلات أخرى، كالخيرة في اختيار العمل المناسب.

المسرحية التي سماها سيزار “Augen zu und durch”، والتي تعني (المضي بأعين مغلقة)، تعطي الإيحاء بمحتواها، وهو المضي في المجهول والمخاوف المرتبطة به.

رحلة لجوء سيزار إلى ألمانيا لم تكن سهلة على الإطلاق، فبعد محاولتين فاشلتين بالهرب عبر القارب إلى إحدى الجزر اليونانية، حاول ست مرات السفر بالطائرة إلى إيطاليا، لكنها جميعها باءت بالفشل، على الرغم من أنه كان يتصرف ويرتدي بملابس بستايل أوروبي، وفي إحدى المرات، قال له الموظف الأمني إن الأمر لا يتعلق بالمظهر الخارجي، وإنما توتره الواضح كان دائماً سبب كشفه، في المرة السابعة نجح بالصعود إلى الطائرة، والهرب إلى إيطاليا، وبعدها إلى النمسا، حتى وصل إلى ألمانيا.

سيزار يزور المدرسة الثانوية المتوسطة، وقدم طلبات للبدء بتدريب مهني في مجال العلاج الفيزيائي، وسيبدأ به قريباً.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. والله يلي بيسمع قصص السوريين بيلاحظ إنو هالشعب عندو إجت والله جابها أوربا، يعني بيقولو الزرافة هجرنا من سوريا، ماشي الكلام، كمان الزرافة هجركم من تركيا على اليونان وبعدين هجرك من إيطاليا ومن النمسا وبعدين وقف بألمانيا!!!!!! شو هل اللجوء الخمس نجوم، وفرحان وعما يضحك وعامل مسرحية، برأي سميها الإنتهازية على جرح الوطن.

إغلاق