انخفاض حاد في ثروة الوليد بن طلال

كشف تقرير لـ”بلومبرغ” عن هبوط حاد في ثروة الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، الذي كان بين الأمراء ورجال الأعمال الذين احتجزوا العام الماضي في السعودية في إطار مكافحة الفساد.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” أن ثروة الأمير السعودي هبطت إلى 15.2 مليار دولار، في أدنى مستوى تسجله منذ بدء رصد ثروته على مؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات في أبريل 2012.

وأضافت الوكالة أن قيمة أهم أصول الأمير الوليد بن طلال تراجعت بنسبة 70%، بعد وصولها إلى مستوى قياسي في العام 2014.

ووفقا لوثيقة صدرت عن مكتب بن طلال فقد جاء هذا التراجع نتيجة لـ”تعديلات طفيفة” في تقييم الأصول.

وعلى مستوى العالم، أظهر مؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات أن أغنياء العالم خسروا خلال العام الجاري قرابة 2% (103 مليارات دولار) من ثروتهم.

والأمير الوليد بن طلال كان ضمن عشرات الأمراء ورجال الأعمال، الذين احتجزوا في الـ4 من نوفمبر الماضي في فندق “ريتز كارلتون” بالرياض في إطار حملة لمكافحة الفساد.

وعقب إطلاق سراحه بعد 83 يوما من توقيفه، قال إنه وقع “تفاهما مؤكدا” مع السلطات السعودية، التي تركته حرا ليعمل “بدون شروط”.

من جهتها أعلنت الرياض أن حصيلة التسويات مع المشبوهين في قضايا الفساد بلغت زهاء 107 مليارات دولار.(RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. سبحان الله
    ما طار طير وارتفع الى ماشاء الله ثم وقع
    الابتسامة المصطنعه لم تمحي آثار الاكتئاب على وجهه

  2. قال النبى عليه الصلاة والسلام (ما نقص مال من صدقة) الأمير أعماله الخيرية كثيرة كثر الله من أمثاله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.