ألمانيا : قرار هام متعلق بجوازات السفر للسوريين المقيمين في برلين

نشرت الصفحة الرسمية للمكتب الإقليمي للشؤون المدنية والتنظيمية، في برلين، نهاية شهر تشرين الأول الماضي، كتاباً قانونياً بعنوان “التعليمات الإجرائية لدائرة الأجانب في برلين”، جمعت فيه كل القوانين الناظمة للتعليمات الإجرائية التي تتبعها دائرة الأجانب في الولاية.

وورد استثناء جديد للسوريين الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية ولديهم أقارب يعيشون في سوريا، من طلب امتلاك جواز سفر سوري ساري المفعول، وذلك نظراً لعدم استبعاد -في حالات فردية- أن يسبب اتصالهم بالسفارة السورية الضرر لأقاربهم في سوريا.

وأشار التغيير الجديد في الإجراء السالف الذكر، بحسب ما ترجم  عكس السير، إلى أنه ما تزال قواعد التحقق من كل معاملة لأشخاص سوريين مع دائرة الأجانب ساريةً، وحين ثبوت وجود تهديد في حالة ما، للشخص المعني أو لأقربائه في سوريا، نتيجة الذهاب إلى السفارة السورية، من أجل طلب أوراق ثبوتية، فإن الشخص يعفى من شرط امتلاكه لجواز سفر سوري ساري المفعول، اللازم للحصول على إقامة في ألمانية.

وفي استثناء آخر للسوريين من طلب استخراج جواز سفر أو تجديده، أعفى القانون الجنود المنشقين عن الجيش السوري، وأفراد الشرطة والموظفين السابقين، نظراً لوقوع حالات انتقام ضد أقارب المعنيين في سوريا، والإعفاء ينطبق أيضاً على أطفالهم وزوجاتهم.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

    1. ما حدا طلع من سوريا واستنشق الهواء الطلق يقبل بالعودة إلى سوريا .. العائدون رغم قلتهم هم مجموعه من الناس الذين حاولوا الاستفادة من هذا الوضع وغادروا إلى دول أخرى للحصول على المعونات بصفة لاجئ ومن ثمة اصبحوا يتنقلون بين سوريا ولبنان وهذه الدول وغير ذلك كل من خرج من سوريا لن يعود إليها إلا وهو يحمل جواز سفر اجنبي ليضمن عدم التعرض له .
      لطالما عانا السوريين من موضوع الحصول على الفيزا إلى اي من دول العالم والأن الفرصة أصبحت مفتوحه إلى اوروبا وكندا وامريكا .. الألاف غادروا بطرق مختلفه .. طاقة القدر فتحت للسوريين .

      1. كتير غالطان .. اولا كندا واميركا وحتى دول الخليج صعبوا الفيزا كتير على اصحاب الجنسيات الغربية يلي مولودين بالشرق الاوسط يعني الهم جنسيتين او يلي اصولهم شرق اوسطية..
        ثانيا اوروبا على صفيح ساخن .. الشعب عم يغلي وهو عم بشوف الاجانب احتلوا بلده ومو بس اجوا وقعدوا لا وبلشوا يوسخوا بالبلد
        صعي الحكومات عم بتسهل الوضع للاجانب لغاية في نفس يعقوب بس الشعب عم يغلي
        وصدقني هل الحكي مزبوط وبأي لحظة بكوبنا كلنا بالبحر