منظمة حقوقية تخشى تنفيذاً وشيكاً لحكم الإعدام بحق 12 سعودياً شيعياً

أعربت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، عن خشيتها من تنفيذ وشيك لحكم الإعدام بحق 12 سعوديا ينتمون الى الأقلية الشيعية بعد تحويل قضيتهم إلى هيئة أمنية نافذة.

وتم تسليم الرجال الذين حكم عليهم بالإعدام بعد إدانتهم بالتجسس لصالح إيران خلال محاكمة جماعية عام 2016 إلى “رئاسة أمن الدولة”، وهو جهاز أنشئ العام الماضي عبر دمج كل أجهزة مكافحة الإرهاب وأجهزة المخابرات الداخلية.

وقالت هبة مرايف، مديرة منظمة العفو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “عائلات الرجال خائفة من هذا التطور ومن النقص في المعلومات التي يتم تزويدهم بها بشأن قضايا أحبائهم”.

وأضافت: “بالنظر إلى السرية التي تحيط بالإجراءات القضائية في السعودية، نخشى أن يؤشر هذا التطور إلى الإعدام الوشيك للرجال الـ12″.

ولفتت مرايف الى أن هؤلاء الرجال حكم عليهم بالإعدام بعد “محاكمة جماعية غير عادلة إلى حد بعيد”.

ولم يرد مسؤولون سعوديون فورا على طلب للتعليق.

وقام محتجون شيعة بتنظيم تظاهرات بشكل دوري في المنطقة الشرقية بالمملكة ضد ما يعتبرونه تمييزا من قبل الحكومة، وهو اتهام تنفيه السلطات.

وتشير التقديرات الى أن الشيعة يشكلون ما بين 10 إلى 15 في المئة من سكان المملكة البالغ عددهم 32 مليون نسمة، لكن الحكومة لم تنشر أي إحصاءات رسمية.

وتملك المملكة واحدا من أعلى معدلات الإعدام في العالم، حيث يواجه المدانون بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم قتل واغتصاب وسطو مسلح وتهريب مخدرات عقوبة الإعدام.

وتقول الحكومة إن هذه العقوبة تمثل رادعا فعالا ضد الجرائم الخطيرة. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.