ألمانيا : شرطي يحتجز رهنية في محطة وقود ويهدد بتفجير قنبلة

انتهت عملية احتجاز رهينة، على يد شرطي ألماني، بعد مفاوضات أجراها معه زملاؤه، في مدينة بوخوم الألمانية.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن شرطياً يبلغ من العمر 46 عاماً، قام باحتجاز محاسبة، تبلغ من العمر 54 عاماً، في إحدى محطات الوقود في المدينة.

وبدأت عملية الاحتجاز منذ الصباح الباكر، في الساعة 7:45، داخل المحطة، وكان الشرطي مسلحاً بمسدس، وهدد بتفجير قنبلة، حيث طالب المحاسبة بالاتصال بالشرطة.

وهرعت عناصر عديدة من الشرطة إلى المحطة، وأخلت المنطقة على نطاق واسع، فيما حاصرت قوات خاصة من الشرطة المحطة، متولية المهمة، وأجرت مفاوضات مع “زميلها”.

وقام رئيس المفاوضين بإجراء بالتواصل مع محتجز الرهينة بمايكروفون، مطالباً إياه بالمحافظة على هدوئه، مشيراً إلى أنه لم يحدث شيء سيء، وأنهم لا يريدون للأمور أن تتخذ مجرى سيئاً.

بعد مفاوضات طويلة ومحادثات، أطلق المحتجز رهينته في الساعة الحادية عشر، ثم سلم نفسه بعد دقائق بدون أي مقاومة، ودون أن يصب أحد منهما بأذى أو جروح، لكن المحاسبة تم نقلها للمستشفى لمعالجة الصدمة التي تعرضت لها.

الشرطة لم تجد مسدساً ولا قنبلة بحوزة المتهم، وصرحت أن الزميل يعاني من مشاكل نفسية، وأنه تم نقله منذ سنوات إلى الشؤون الإدارية، وبذلك ليس مخولاً بحمل سلاح، مشيرة إلى أن خلفية الحادث عائلية، بحسب التحقيقات الأولية.

أحد معارف المتهم صرح للصحيفة بأن المتهم شخص مسالم و روحاني، وكان الشرطي يقدم خدماته “كمستشار للطاقة السلمية”.

وختمت الصحيفة أنه لم يتم معرفة ما إن تم تحويل المتهم إلى السجن أو مصحة نفسية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها