شركة عسكرية تركية تطور سلاحاً ليزرياً يضرب من مسافات بعيدة

نقلت وسائل إعلام تركية عن رئيس مجلس إدارة شركة “اسلسان” التركية للصناعات العسكرية، أن الشركة نجحت في تطوير سلاح ليزر قادر على إصابة الأهداف من مسافة بعيدة.

وذكر رئيس الشركة التركية هالوك غورغون خلال كلمة ألقاها في جامعة أنطاليا العلمية، أن هذا السلاح يتمتع بمستوى عال في كشف وتحديد المواقع وضرب الأهداف.

وقال غورغون في سياق حديثه عن خصائص هذا السلاح المتطور: “لا يمكن لي أن أخبركم عن حجم المسافة بالتحديد التي يمكن لسلاحنا المطور ضرب أهدافه من خلالها، لأن هذه المعلومات تخص التكنولوجيا الوطنية، لذا لا يمكن طرحها على الملأ، ولكن أستطيع أن أقول لكم إن سلاح الليزر الذي تمّ تطويره يتمكن من ضرب أهدافه بدقة ومن مسافة كبيرة ومهمة”.

وكشف المسؤول التركي في مجال الصناعات العسكرية كيفية عمل هذا السلاح الجديد الذي قال إنه “يتمتع بقدرة عالية في تحديد أهدافه بدقة، على سبيل المثال، هناك هدف ما، علينا أولا تحديد مكانه بدقة، وهنا نوجه الليزر نحو الهدف، وبدوره يقوم الليزر بعكس ضوء قادم من الهدف، وهنا نحدّد مصدر انعكاس الضوء عن طريق إحداثيات الـGPS، وبذلك يكون ضرب الهدف أكثر دقة ومن مسافات بعيدة أيضا”.

وبشأن أهم المعدات المتطورة التي تنتجها شركته، أوضح غورغون أن من بينها “معدّات ضمن أنظمة التوجيه، وذاتية القيادة، أي من غير إنسان يديرها، وأن أكثر المعدات العسكرية التي بيد الجيش التركي هي صناعة محلية” تنتجها الشركة التي يتولى إدارتها.

وتابع في هذا السياق قائلا إن من بين هذه الأنظمة “مجموعة التوجيه الدقيق، مجموعة التوجيه عبر الليزر، مجموعة التوجيه ذات الأجنحة، ونظام تعقب الأشعة تحت الحمراء، وتعقب الرادار، فضلا عن حجم هائل من المدرّعات والمركبات والطائرات بدون طيار، يستخدمها الجيش التركي في البر، والبحر والجو”. (yenisafak – RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫9 تعليقات

  1. وين جماعتنا مخابرات النظام الذي تلك الأمور المفروض من صمصيم عملهم متابعة التطورات و التقنية الحديثة في العالم لتطوير الجيش و البلد و أدواته … ولا بس شغلهم الركض خلف المواطن لأذلاله و سرقة أمواله . تعلموا يا بهايم يا حمير و لغاية 1980 كان هناك توازن بيننا و بين العدو الاسرائيلي و شوفو وين صارو هم و وين صرنا نحنا . و كل ذلك بفضل القيادة الحكيمة التي نحظى بها .

  2. هل موالاة الكفار و عونهم في قتال فئة من المؤمنين و تدمير بيوت المسلمين ردة أم شطارة؟
    هل يمكن لرئيس تبشير جنوده بدخولهم الجنة إن ماتوا مع أن الرئيس لا يطبق شرع الله و الجنود بين الملحد و المتصوف و العلماني؟

    1. انظر من يتكلم عن الإسلام البوجية المرتزقة الملحدين الأنصار عبد الله أوجلان الشيوعي الملحد الذي يعتبر العلاقات الجنسية بين مقاتلين ومقاتلات التنظيم من النظال وبناء الدولة على مؤخرات البوجيات ارسلتكم بناتكم إلى دواعش في كوباني المقاتلين هربوا يبكون داخل تركيا نعم يا البوجي المعتوه المولاة زعيم المسلم دولة الإسلامية ليست من الإسلام المولاة ترامب وأمريكا والصليب والاسراءيل هي من الاسلام

      1. يا صغير اوجلان الملحد عدائه للإسلام صريح أما عداء سيدك السلطان و تدميرهه للإسلام أكبر بكثير يا زنديق.

        بعدين العمل ليس عيبا ومهنة القندرجية و البويجية و تلميع الحذاء و لعق البوط العسكري و تصنيع القبقاب هو مهنة اللي خلفوك.

        1. لك هاد تركماني قواد كل ما بتسبه بفرح
          بدك تقهره نيك بنته و ادفع بالسوري بيجن

  3. وماخفي اعظم دائما تركيا تتطور وتنمو بسرعه رهيبه والامور العسكريه لا يضهرون منها الا القليل هناك تقدم هائل في تركيا على كافة الاصعدة ولكن دائما ماتلتزم تركيا الصمت تجاه ترسانتها العسكريه عكس ايران التي تكشف سلاحها وتعتمد على لهجة التخويف بينما تركيا تعتمد في سياستها العسكريه على قول الرسول الكريم استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان

  4. اتمنى من الاتراك الاستخدام هذا السلاح القصف القصر القرد في قصره النتن في دمشق أو قصف الحديقة القرود في القرداحة قريبة من ادلب المسافة قصيرة مسموح أيضا ضرب الضريح القائد البائد حافظ الجحش يلعن روحه التجربة بسيطة السلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.