ألمانيا : وسائل إعلام تسلط الضوء على سوري يعزف الموسيقى مع فرقة ” قطار الشرق ” ( فيديو )

سلطت إذاعة ألمانية الضوء على رجل كردي سوري، كان محترف للخياطة في القامشلي، ويعزف الآن مع فرقة موسيقية، في مدينة بريمن، شمالي ألمانيا.

وذكر برنامج “buten un binnen“، الذي يبث على إذاعة “راديو بريمن”، الإثنين، أن الرجل الكردي أحمد يوسف يغني شعراً يؤلفه، ويعزف على آلة الساز الوترية.

وأضاف البرنامج، بحسب ما ترجم عكس السير، أن أحمد كان يملك ورشة خياطة في مدينة القامشلي بسوريا، عمل فيها 15 عاماً، قبل أن يفر إلى ألمانيا قبل ثلاث سنوات.

وبسؤال البرنامج الرجل عن عمره، أجاب بأنه لا يعرف تماماً، وأَضاف ربما 45 أو 40 عاماً، حيث أنه حُرم في سوريا من حق الهوية، والذي أدى لمواجهته الكثير من الصعوبات هناك، من أهمها حرمانه من الحق في الزواج.

وأشار البرنامج إلى أن أحمد حصل على شقة في مدينة بريمن، منذ خمسة شهور، واشترى على الفور آلة خياطة مستعملة، فهو يطمح للحصول على عمل في مهنته بأقرب وقت.

وبالإضافة لأمنيته في الحصول على عمل، يرغب الرجل بالاستمرار بكتابة الشعر.

وقرأ الرجل للبرنامج، قبل الذهاب إلى “بروفا” الفرقة الموسيقية “قطار الشرق السريع Orient Express”، قصيدته الحزينة الأخيرة عن الحرب السورية.

وحول الفرقة الموسيقية، ذكر البرنامج أنها مؤسسة منذ ثلاث أعوام، وتضم عدة موسيقيين من اللاجئين، معظمهم يعزفون الموسيقى بعفوية دون تعليم أكاديمي، ومنهم أحمد.

وقد نشأت الفرقة بعد تعرف معلمة موسيقى ألمانية بأفراد الفرقة، في نزل للاجئين، فقامت بجمع تبرعات لشراء الآلات الموسيقية، وانطلقت رحلة “قطار الشرق”.

وختم البرنامج بالقول إن جلسات الـ “بروفا”، التي تسبق حفل الفرقة الذي سيقام في 5 أيار 2019 في متنزه “كيتو”، هي مثل لقاء عائلي، حيث يعزف الجميع، ويتناولون الطعام الألماني والشرقي معاً.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. هلق بيطلع الفم القميء والمأفون وببلش ياكل هوا . الكوردي صاير مغناطيس لهل الدغرة وين ما شفت خبر بتلاقيه هونيك. قوم ولاك لساتك نايم يا لاجىء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.