جورج بوش يبكي والده خلال رثائه .. و هذا آخر ما قاله الرئيس الراحل ( فيديو )

انهمرت دموع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن بالبكاء في خطاب رثاء والده خلال مراسم الجنازة التي أقيمت الأربعاء في الكاتدرائية الوطنية بالعاصمة واشنطن.

وبثت وسائل الإعلام الأمريكية لقطات حية للمراسم الرسمية، حيث حمل أفراد حرس الشرف نعش بوش الأب خارج مبنى الكونغرس الأمريكي بواشنطن لنقله إلى الكاتدرائية الوطنية ضمن موكب مهيب.

وعزف أفراد حرس الشرف النشيد الوطني، كما تم إطلقت المدفعية 21 طلقة تحية قبل نقل الجثمان، بحضور أسرة بوش الأب.

وتوفي جورج بوش الأب في منزله بمدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية مساء يوم الجمعة الماضي عن عمر ناهز 94 عاما.

الرئيس الراحل تولى رئاسة الولايات المتحدة لفترة واحدة فقط بين عامي 1989 و1993، وهو والد الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو بوش الذي تولى السلطة لفترتين من عام 2001 إلى عام 2009، وكذلك حاكم فلوريدا السابق جيب بوش الذي فشل في مسعاه لنيل ترشيح الجمهوريين في انتخابات الرئاسة لعام 2016.

وحضر مراسم التأبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، إلى جانب الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته، بالإضافة إلى الرئيس الأسبق بل كلينتون وقرينته.

وكشفت تقارير إعلامية أمريكية عن الكلمات الأخيرة لجورج بوش الأب، وبحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، نقلا عن مصادر مقربة من العائلة تحدث الرئيس جورج دبليو إتش بوش مع ابنه عبر الهاتف.

وفي المكالمة التي تمت عبر مكبر الصوت، قال الابن لوالده “لقد كنت أبا رائعا” وكان رد الأب وكلمته الأخيرة “أنا أيضا أحبك”.

كما نقلت وسائل الإعلام ما جاء على لسان وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر الذي أكد أن آخر كلمات الرئيس الراحل كانت موجهة لابنه جورج.

وروى جيمس بيكر في تصريح لشبكة “إي بي سي”، حيث قال إنه عندما أخبر أحد مساعدي بوش الرئيس السابق أن بيكر يزوره، “استفاق وفتح عينيه.. ونظر إليه وقال مرحبا بك.. إلى أين نحن ذاهبون؟”.

فقال بيكر: “نحن ذاهبون إلى الجنة”.

ورد بوش قائلا “جيد.. هذا هو المكان الذي أريد أن أذهب إليه”.

وأشار بيكر إلى أن الكلمات الأخيرة لبوش كانت في ختام مكالمة هاتفية مع ابنه جورج، بحيث قال: “وأنا كذلك أحبك”. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. ما قاللك ارواح الاطفال اللي قتلناهم عم تطاردني وشايف جهنم امامي بسببهم …ما قاللك انت قاتل اطفال متل ابوك لعنة الله عليكما …تحججتو باسلحه الدمار المزعومه …وقتلتو اكتر من مليون انسان يا اوباش

  2. الى من يتهم المسلمين بانهم ارهابيين بسبب الاعمال الارهابية التي قامت بها شرزمة تدعى داعش هل نستطيع ان نعمم على المسيحيين بانهم ارهابيين بسبب الغزو الذي قامت به امريكا الدولة المسيحية وقتلت مليون مدني مسلم في العراق؟؟؟
    لماذا لم تدافع امريكا عن اخوتنا المسيحيين في العراق بل كانت طرف باقتلاعهم واعطائهم حق اللجوء في امريكا
    نحن خلقنا الله بطوائف واديان واعراق مختلفة لحكمة بالغة فالدين لم يكن محط اختلاف ابدا بين الاسلام والمسيحية الشرقية والدليل على ذلك وجود المسيحيين في الشرق الاوسط من الاف السنين ولو كان المسلمون ارهابيون لاقتلعت المسيحية من المنطقة وتم تصفيتها
    ولكن الذي يحدث الان هو ابادة للشعوب القاطنة بين الفرات والنيل وبايدي محلية وبالاشتراك مع روساء هذه الاقاليم المعينين من قبل الصهيونية بهدف انشاء اسرائيل الكبرى فهم يريدون ارض بلاشعب سواء اكان كردي عربي مسلم مسيحي او يزيدي

    1. بدأت الكارثة عندما حضَّ آل سعود صدام حسين القتال مع إيران الخميني خوفاً منهم ثم انقلب صدام عليهم عندما لم يدفعوا تكاليف الحرب وبعد اضعافه و إضعاف ايران بالحرب الهمجية لمصلحتهم . حينها طلبوا النجدة من أميركا و تابعيها وأعطوهم كل ثروات البلد لقرن من الزمن .
      من قتل المليون عراقي هم آل سعود ولولاهم لما دخل الأميركان العراق .

      1. ولكن لا تنسوا أن الأمريكان ( وعلى رأسهم عصابة آل بوش ) هم من خططوا ودفعوا آل سعود لتنفيذ مآربهم السوداء ( ولكني لا أبرّئ آل سعود وحكام الخليج من تلك الجريمة ) .

  3. جورج بوش الابن الذي يذرف دموع التماسيح سيكون على موعد مع المجرم الأكبر جورج بوش الأب في الدرك الأسفل من نار جهنم إن شاء الله ، ( يقول المثل : كلب خلّف جرو ، فكان الجرو أنجس من أبيه ) ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.