ألمانيا : متظاهرون يحيون ذكرى السوري البريء الذي قضى بحريق في السجن و يطالبون السلطات بكشف ظروف وفاته

تظاهر حوالي 100 شخص في مدينة غيلدرن، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية، مطالبين السلطات بكشف ظروف وفاة الشاب السوري “أمد أ”، في زنزانته، بعد وضعه ظلماً في سجن كليفه.

وقالت شبكة “فيست دويتشر روندفونك” التلفزيونية، السبت، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المتظاهرين حملوا لافتات كُتب عليها: “التوضيح الآن”، ووقفوا دقيقة صمت إحياءً لذكرى ضحية “خطأ السلطات”.

واشارت الشبكة إلى أن الشاب السوري، الذي عاش في مدينة غيلدرن، كان قد توفي بعد حوالي شهرين، نتيجة إصاباته أثناء حريق شب في زنانزنته.

مواضيع متعلقة:

ألمانيا : مطالبات بتشكيل لجنة تحقيق جديدة في قضية الشاب السوري الذي سجن ظلماً ثم قضى بحريق في السجن

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.