ألمانيا : مدرسة رياضة سورية تتحدث عن تجربتها و تحارب من أجل تحقيق حلمها

زوجها هرب عبر البحر إلى أوروبا، ووصل إلى ألمانيا ولحقت به زوجته وأطفاله بعد عام، ويوم وصولها كان يوماً أسوداً، فقد توفيت والدتها المريضة بالسرطان في تركيا، في اليوم ذاته، ولشهرين جلست نورة في المنزل حزينة على أمها، ولم تفعل شيئاً حتى وصلتها رسالة من الـ “جوب سنتر”، ببدء دورة لغة ألمانية، في شهر كانون الثاني 2016 .

والتقت صحيفة “هالر كرايس لات” نورة، التي تحدثت عن عودة الطاقة إليها، حيث قالت: “كنت أعرف أن لدي فرصة هنا إذا كان لدي لغة”.

وأضافت الصحيفة، بحسب نا ترجم عكس السير، أن نورة عملت في سوريا كمعلمة رياضة لسبع سنوات، وأرادت أن تكمل مشوارها نفسه في ألمانيا، الأمر الذي قوبل بالسخرية من قبل الكثير، كونها ترتدي الحجاب، وقالت نورة: “تلك الكلمات جعلتني أقوى، وقلت: بلى، أستطيع ذلك”.

ناد محلي كان أول محطاتها، حيث كانت نورة تأخذ كِلا أولادها للتدريب، ونظرت كيف تسير الأمور في ألمانيا، وقامت ببعض الأحيان بالمساعدة.

وفي رابطة الرياضة بمدينة “أوسنابروك” في ولاية شمال الراين، قامت نورة بدورة تدريبية في التمارين الرياضية، وحصلت على شهادة خولتها برعاية فريقي كرة سلة للأطفال في النادي المحلي، حيث تلقت دعماً وتشجيعا منه.

في نهاية عام 2016، أنهت نورة مستوى B1 لكنها كانت تتطلع للمستوى الأعلى، وذهبت للجوب سنتر للسؤال عن دورة جديدة للمستوى القادم، ليأتي لها الرد بأنه ليس هناك أشخاص مهتمون، ولذلك لا يمكن إنشاء دورة، حيث يجب أن يكون هناك 12 شخصاً على الأقل، لافتتاح دورة B2 بحسب الجوب سنتر.

نورة قامت بالإتصال بجميع معارفها في بلدتها “فيرسمولد”، لتقوم بعد ثلاثة أيام بالحضور للجوب سنتر مع قائمة بأسماء 16 شخصاً لكورس اللغة، الذي تم بالفعل إنشاؤه.

في تعلمها اللغة الألمانية تساعدها مدرسة اللغة الألمانية “كريستينا كروسمان بيرغ”، حيث نشأت بينهما علاقة خاصة، وحدثتها نورة عن حلمها بعودتها لتدريس مادة الرياضة، وقالت نورة: “تبين لي بأنني يجب أن أبدأ من الصفر حتى أصل إلى ما أريده”، وأضافت نورة التي أنهت تدريباً غير مأجور، في روضة أطفال.

كريستينا نصحتها بأن تقوم بعرض نفسها على المدارس لفترة النشاطات ما بعد الظهيرة، وبالفعل حصلت بعدها على موعد لمقابلة في مدرسة ألمانية.

مديرة المدرسة وافقت على توظيفها بعقد عمل لست ساعات يومية كمساعدة مدرسة رياضة، وهو حلم تحقق عام 2017 بعد سنتين من وصولها لألمانيا، من السابعة صباحاً وحتى الخامسة عصراً، كانت نورة موجودة في المدرسة.

زوج نورة وجد أيضاً عملاً لدى شركة ألمانية لتصنيع البهارات، وشجع امرأته في عملها وساندها، ويقوم أيضاً برعاية الأطفال بعد الظهيرة، عندما تكون والدتهم غير موجودة.

في الصيف الماضي انتهى عقدها، ورفضت المديرة التجديد لها، بالرغم من عرض نورة عليها بأن تداوم بلا أجر، الأمر كان بالنسبة لها صدمة، وبكت كثيراً لكنها استمعت لنصيحة قدمتها لها المديرة بعمل تدريب بجامعة مونستر في مجال السباحة، وهذا ما مدحته المديرة بنورة، بأنها تستمع لكافة النصائح التي تقدم لها وتنفذها فوراً.

نورة قامت بإنهاء التدريب، ولحسن حظها فإنها سمعت بوجود شاغر في مدرسة ألمانية، وقدمت أوراقها، وكما يقول المثل، رب ضربة نافعة، فانتهاء عقدها المؤقت السابق كان السبب لحصولها على وظيفة جديدة كمدرسة رسمية للرياضة، بدوام كامل وعقد مع الدولة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫11 تعليقات

  1. و الله بلاه الحجاب. الصراحة يعني لا ضرورة له في اوربا. الغرض من الحجاب هو الحشمة و السترة و في اوربا يمكن تحقيق الحشمة بلباس مقبول فلا احد يلقي بالا لمراة تقوم بعملها. على العكس الحجاب سيجذب الانتباه لانه امر غريب و حشمة زائدة عن اللزوم و خصوصا في عمل يتطلب القفز و الركض مثل مدرسة رياضة. توكلوا على الله و اخلعوا الحجاب.

    1. انا ما فهمت ليش الانسلاخ عن هويتنا الاسلامية.. ضعف شخصية من الشخص الكاتب التعليق .. ليش الاحساس بالذنب .. يعني الحجاب ليش حشمة زائدة عن اللزوم … الذقن كانت مقرفة و مقززة لافراد طبعا شخصيتهم ضعيفة .. هلاء صار موضة صار يربو ذقونهم .. يعني اشخاص مضطربين نفسيا بشكل كبير و ما في عندهم مبدأ بالحياة .. نسيت اقلك انه انا مالي دقن .. بس بعتز بهويتي الاسلامية لان الاسلام الحق مصدر فخر و اعتزاز النا .. و يوم القبامة خلاص من العذاب و دخول الجنة ..

      1. حافظ على الهوية الإسلامية بس شغل عقلك. يلزمنا بعض المرونة في قراءة النصوص المقدسة و الاحكام. في الخمسينات و الستينات ترك معظم العرب الحجاب في سوريا و مصر و لبنان. الحجاب على اي حال قراءة خاطئة لنص مقدس قابل للتأويل. انا فهمت منه الحشمة و ليس تغطية الشعر. انا فهمت منه تغطية الصدر بخمار جميل او غيره من الحشمة و ليس لباس موحد متل العسكر. و الله الموفق

        1. هل أنت مختص بالدين الإسلامي؟!
          يعني هل أنت متخصص ومستوعب اللغة العربية ودارس للمعاني والبلاغة واللهجات القديمة والحديثة!؟
          وأسئلة كثيرة يجب عليك الإجابة عليها بنعم قبل ان تتنطح لتفسير القرآن كما تريد… والأنكى انك تريد من الآخرين اتباعك!!!
          على فكرة ٩٩٪؜ من المشايخ غير جديرين بالفتوى والتفسير فما بالك ب (غير معروف)!!!!

          1. أعوذ بالله العلي العظيم. هذه ليست فتوى. هذه فهم شخصي لنص انزل للناس جميعا لقراءته و لم ينزل للمفتي فقط. لقد بان الحق من الباطل و التمسك بحرفية النص او التأويل المتزمت في الحجاب اقرب للباطل من الحق. فالله سبحانه جميل و يحب الجمال.

    2. هذه فتوى من أي مذهب شيخنا؟ الشافعي و لا المالكي؟
      لأني خايف يطلع من مذهب بشار ذيل الكلب.

    3. أدعو لك بالشفاء العاجل… ولكن ليس قبل ان تعرض نفسك على طبيب نفساني… لان حالتك متأزمة…
      امثالك اسمهم (حشري) يعني يحشر نفسه فيما لا يعنيه وأنا ارجع التسمية الى كلمة (حشرة) فهي اصح وابلغ تعبيرا عن أشكالك …
      اصحاب الشأن وظفوا المرأة وهي ستعلم اولادهم وتعمل في مدارسهم وتقبض من أموالهم ولم يطلبوا منها خلع حجابها… ولكن الاعتراض يأتي من نكرة مجهول (حشري) لا ناقة له ولا جمل في الموضوع… !!!!! أكيد بويجي.. ١٠٠٪؜ مر بس أكيد

  2. الذقن موضة الكل معاها وهذا تطور اما اذا كان عن تدين فهو تخلف ياتي بالمصاءب متى تعقلون ويكون لدينا مبدء الدين باق الى ان يرث اللة الارص ومن عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.