هذا ما حصل لمسنة في مركز رعاية بألمانيا !

تحقق الشرطة الألمانية تحقق في واقعة اغتصاب سيدة ثمانينية، في دار رعاية، في مدينة هانوفر، بولاية ساكسونيا السفلى الألمانية.

وقالت صحيفة “لوبيكر تسايتونغ” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المسنة البالغة من العمر اثنين وثمانين عاماً، تعاني من مرض الخرف، كانت تقضي ليلة عيد الميلاد مع عائلتها قبل أن توصلها إلى المركز المختص برعاية المرضى النفسيين.

أثناء الليل لم يعثر الموظفون على المسنة، وخلال البحث عنها وجدوها نصف عارية في غرفة مريض آخر، وبحسب ما صرح أحد أقارب المسنة، فإن مريضاً نفسياً يبلغ من العمر 42 عاماً، صرح أمام الموظفين بأنهم أقاموا علاقة جنسية بالتراضي.

الموظفون لم يقوموا بإبلاغ الشرطة أو حتى أقارب المرأة، الأمر الذي أكده مدير المركز، وعبر عن أسفه لهذا الغلط الفاضح، وخاصة أن هذا منع الشرطة من التحقيق وحفظ الأدلة.

حتى عند زيارة الأهل للمسنة بعد يومين، لم يتم إبلاغهم، وحصل ذلك في اليوم الثالث بعد الحادثة حيث تم إعلامهم في الساعة السادسة عبر الهاتف بما حصل، أهل الضحية على الفور قاموا بفتح قضية لدى الشرطة لتبدأ فوراً بعملها.

مدير المركز أكد على أن هذا الأمر لا يجب أن يحصل، وأن المركز كان يجب أن يخبر الشرطة، وعلق بأن الموظفين حصلوا على كلام واضح وصارم عن كيفية التصرف في هكذا حالات.

يُذكر أن المريض تم إلغاء عقده مع المركز، وسيتم نقله إلى مركز آخر أو إلى مستشفى للعلاج، بعد مشاورات بين الشرطة والمركز ومسؤولة الرعاية عن المتهم.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.