فرنسا : أول مطعم باريسي ” للعراة ” يتلقى ضربة قاصمة

بعد نحو 15 شهرا فقط على افتتاحه، تلقى أول مطعم للعراة في #باريس ضربة قاصمة، ويبدو أنه سيغلق أبوابه عما قريب، وفقا لما أعلنه مالكا المطعم مايك وستيفان سعادة.

فقد كشف المالكان أن المطعم سيغلق أبوابه في شباط المقبل، وذلك بسبب قلة الزبائن والمهتمين برؤية الغرباء العراة وهم يخدمون أنفسهم.

وقال التوأمان مايك وستيفان سعادة، البالغان من العمر 42 عاما واللذان يفضلان الإبقاء على ملابسهما، إنهما سيتذكران “الأوقات الجميلة والطيبة ولقاء الناس الرائعين والزبائن الذين كانوا مسرورين لمشاركتهم في هذه التجربة الاستثنائية”.

وكان مايك وستيفان قد راهنا، على ما يبدو، على حقيقة كون العاصمة الفرنسية باريس عاصمة الأضواء والانفتاح وأنها مقصدا سياحيا حتى للعراة، وفقا لصحيفة “لوكال” الفرنسية.

ووفقاً لقناة “سكاي نيوز”، يبدو أنهما كان يعتقدان أنه بسبب وجود شواطئ للعراة في الصيف فإنهما سيكونان قادرين على توفير خيار “للعراة” في كل الأوقات عندما شرعا بفكرة مطعمها، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام غربية.

وحدد المالكان تاريخ إغلاق مطعم “أو ناتوريل”، ويعني “الطبيعي” الذي يقع في منطقة رو دو غرافيل في باريس، في السادس عشر من فبراير 2019.

يشار إلى أن مطعم “أو ناتوريل” للعراة، ليس الوحيد من نوعه في العالم، لكنه الوحيد في فرنسا، إذ سبق أن تم افتتاح مطعم مماثل في العاصمة البريطانية قبل نحو عامين، كما يوجد آخر في جزيرة تينيريفي الإسبانية مطعم “إيناتو” الخاص للعراة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.