” الجيش ما زال غير مستعد لاحتضان المسلمين ” .. ضابطة مسلمة في الجيش الألماني تناضل ضد التمييز

 

تعيد الحياة العادية أدراجها عند ناريمان حموتي راينكه في المساء أثناء مشاهدتها التلفاز حين يمكن لها نسيان ضجيج الصواريخ والخوف السائد في القاعدة العسكرية في قندس بأفغانستان.

حموتي راينكه التي كانت تعمل من فبراير حتى يونيو 2008 خلال مهمتها الأولى في أفغانستان كقائدة دبابة من نوع “دينغو” وكمترجمة تدرك عدد الصواريخ التي كانت تحلق فوق معسكرها. وسمعت أن مقاتلي طالبان أقاموا كمائن في المنطقة. وتقول:” بعد الهجوم الأول بالصواريخ لم يعد ينتابني الكثير من الخوف. كنت أعرف تلك المشاعر”. وهي رأت زملاء قفزوا عند أول هجوم بالصواريخ مباشرة تحت أسرتهم. وقالت حموتي بأن الجميع في الحقيقة يشعرون بالخوف.

وخلال أيام قليلة فقدت زملاء على إثر اعتداءات، وكانت قد تحدثت إليهم فقط قبل أيام وتقاسمت معهم الأكل، وواحد منهم احترق داخل دبابته.

وعن فترتها في أفغانستان و14 سنة داخل الجيش الألماني ألفت حموتي راينكه كتابا تريد من خلاله إثارة المشاعر وربما الاستفزاز في دورها كجندية ذات جذور مغربية وكألمانية ذات بشرة سمراء وشعر أسود وكمسلمة داخل الجيش الألماني.

ويشكل النساء أقلية في قوام الجيش الألماني حيث تصل نسبتهن إلى 12 في المائة ويحق لهن تأدية الخدمة العسكرية منذ 2001. وتفيد دراسة للجيش الألماني أن 15 في المائة لهم أصول أجنبية ويوجد 1.600 من الجنديات والجنود المسلمون داخل الجيش الألماني.

حموتي راينكه نشأت في حي للمهاجرين في هانوفر داخل شقة صغيرة في بناية عالية. والدها كان يعمل كثيرا لجلب المال الضروري، ووالدتها كانت تسهر على أن يؤدي الأطفال واجباتهم الدينية. وقد غادرت البيت العائلي في سن الـ 16 ومارست عدة مهن. وعايشت حموتي راينكه نقطة تحول عندما شاهدت فيلما عسكريا وجدت فيه ما ينقصها من هدف في الحياة.

وحموتي راينكه تتحدث بطلاقة العربية والتركية وداري وفارسي، ولذلك أظهر المسؤولون في الجيش اهتماما بها. واختبار الالتحاق بالجيش اجتازته رغم صعوبته ووصلت كامرأة وحيدة إلى الجولة الأخيرة ونجحت في القيام بالتكوين الأساسي في الكتيبة الخاصة بالقتال الإلكتروني.

وكان عمرها 25 عاما عندما التحقت بالجيش، واليوم 14 عاما فيما بعد تتوفر على شهادة ضابطة برتبة ملازم في البحرية موقعة من قبل وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين. والدها أطلع بكل فخر أصدقاءه بعد صلاة الجمعة على تلك الوثيقة. وتقول حموتي راينكه:” الجيش قاد حياتي إلى المسار الصحيح”.

وفي فبراير 2011 عادت إلى أفغانستان لمدة نصف سنة وعملت كمترجمة في معسكرات الجيش الألماني في قندس ومزار الشريف. وقبل الالتحاق بمهامهم يجب على الجنود أن يكونوا على بينة من أنفسهم فيما يخص الموت. وبعد تجربتها القاسية في أفغانستان كان يصعب عليها التكيف لاحقا مع الحياة العادية في ألمانيا.

وقررت حموتي راينكه النضال انطلاقا من ألمانيا من أجل نيل الاعتراف كامرأة وكمسلمة وكألمانية من أصول مغربية، لأنها تعتبر أن الجيش الألماني ليس مستعدا لاحتضان مسلمين. حموتي راينكه واجهت في السفينة لدى البحرية الألمانية مشاكل في أداء صوم رمضان. وحكت في كتابها عن زميل يصلي في الخفاء خوفا من أن يكشفه الآخرون، فهو لا يريد القول بأنه مسلم، لأنه يخشى مواجهة الملاحظات المعوجة. وبالتالي فإن حموتي راينكه، رئيسة نادي “الجندي الألماني” تطالب بتدخل أكبر للسياسيين ضد العنصرية، وتقول بأنه يجب معاقبة العنصرية بوسائل ردعية قوية. ونادي “الجندي الألماني” يلتزم في عمله من أجل أمة يكون فيها الألماني هو الشخص الذي يشعر بذلك ويريد النظر إليه بهذه الهوية.

وتؤكد حموتي راينكه بأنه ليس لديها أوهام فيما يخص كتابها:” لن أتمكن من الوصول إلى كل شخص، ولن أنجح في دفع الأحزاب إلى تغيير تفكيرها”. لكنها تأمل في أن السياسة ستفكر مستقبلا أكثر في الجنود الذين يخاطرون بحياتهم أثناء مزاولة مهامهم. (DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. يالرغم من دخول الاسلام إلى أوربه يعود للعصور الوسطى و بالتحديد منذ العصر الأموي مازال واقع المسلمين الأوربيين يتأثر بالأفكار التي خلفتها الحروب الصليبية منذ أكثر من ألف عام.
    أعرف مسؤولاً حكومياً رفيع المستوى في ألمانيا مازال إلى اليوم يخفي إسلامه و هو ألماني الأصل أسلم أثناء زياره عمل لإحدى الدول العربية منذ ثلاثين عاماً و مازال يحتفظ بإسمه النصراني لكي لا يعامل معاملة سلبيه, أي قبل ظهور القاعدة و داعش و غيرها من المنظمات المتهمه بتشويه سمعه الاسلام بعشرات السنين.

  2. ليكو امبارح امسكو موظف من أصول افغانية في قسم الجريمة المنظمة في والشرطة في المانيا لأنه كان يتعامل مع إيران كجاسوس ع ألمانيا… ولاء المسلم الألماني للخارج وميوله للغدر بالمجتمع الذي يعتبره كافر تجعل انخراط هؤلاء في الوظائف الحساسة صعب. المسلم سهل اللعب في عقله والضحك عليه. كل واحد يتلي على مسلم ما اية قرآنية بالتشكيل الصحيح يدخله في حالة غيبوبة تجعل منه قنبلة موقوتة. انا لو محل الألمان لا اقحم هؤلاء في أعمال الدولة الحساسة ..

  3. الى ابو محمد
    تقول ان الاسلام دخل الى اوربا و لكنك لم تذكر كيف دخل و انتقاذك للحروب الصليبيه و لكن للاسف لم تذكر كيف انتشر اسلامك بحد السيف و القتل و الاغتصاب باغزوات الارهابيه ضد الشعوب و سلب خيراتها ا جبارهم على دخول دين الشيطان .لقد كفر الاسلام العالم كله و رسولك يزعم بان الله طلب منه ان يحارب العالم كله الى ان يشهد بانه رسول الشيطان

    1. لا تواخذن انا كنت متلون مفكر انه الإسلام دين سلام .. طلع ادعاء المسلمون ذلك يشابه ادعاء بشار الجحش وحسن زميرة المقاومة والشهامة ههههه. المسلمون لم يحتلو الشام وسائر المناطق بالكلمة الحلوة بل بالقتل والتشريد والتحايل. معظم المسلمين غير مطلعين على قصة الإسلام بشكلها الواقعي بل فقط من المنظور الرومانسي . يذكروني بشبيجة النظام يلي لهلق مفكرين الأسد مقاوم ومؤامرة كونية الخ هههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.