لاجئ كردي كتب رواية عبر واتس آب يفوز بجائزة رفيعة

فاز الكردي الإيراني بهروز بوجاني بأبرز جائزة أدبية في أستراليا عن روايته “لا صديق سوى الجبال” التي كتبها مستخدما تطبيق واتس آب من مركز اعتقال.

وتبلغ قيمة جائزة فيكتوريا الأدبية 100 ألف دولار أسترالي.

ومازال بوجاني في جزيرة مانوس التابعة لبابوا غينيا الجديدة وغير مسموح له بدخول أستراليا.

وكان مركز الاعتقال المثير للجدل قد أغلق في أواخر عام 2017 وتم نقله ومئات آخرين لمكان آخر.

لم يدرك بهروز بوجاني الذي هرب من خطر الاعتقال والسجن في بلده إيران، أنه سيرسل إلى مركز احتجاز في جزيرة منعزلة ويقضي خمس سنوات فيها بسبب عدم حيازته على الأوراق الثبوتية الكافية لطلب اللجوء، رغم أن صيته ذاع في معظم أنحاء العالم عن طريق الصحف العالمية والمنظمات الحقوقية.

وكان بهروز متجها إلى أستراليا برفقة عشرات المهاجرين على القارب، عندما صادفتهم البحرية الأسترالية وقادتهم إلى جزيرة كريسماس ثم مانوس الواقعة في بابوا غينيا الجديدة.

وجدير بالذكر أن البحرية الأسترالية تقود جميع قوارب المهاجرين التي تصادفها في البحر إلى مراكز احتجاز تطلق عليها السلطات الأسترالية اسم ” مخيم أو مركز دراسة طلبات اللجوء” في جزيرة مانوس وكريسماس والذين يتم ترحيل معظمهم منها إلى البلاد التي أتوا منها.

يقول بهروز في مقابلة أجرته معه صحفية من منظمة هيومن رايتس ووتش:” إن مركز دراسة طلبات اللجوء الذي يحتوي على مئات المعتقلين، عبارة عن سجن رهيب كثرت فيه حالات الانتحار، والتعذيب”، وصفحة بهروز على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، مليئة بصور عن معاناة المعتقلين.

ولا يزال بهروز يوثق ويدون على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي “تجاوزات السلطات بحق المعتقلين”، الأمر الذي دفع بالسلطات إلى عزله عن زملائه ووضعه في سجن انفرادي لأنه “يفضح” أفعالهم بحسب ما كتب بهروز على صفحته وكرر ذلك للصحفيين الذين قابلوه في المعتقل عدة مرات.

لم يثنِ السجن عزيمة بوجاني عن الكتابة للحظة، بل نشط أكثر وكتب عن حالات عديدة من داخل السجن، عن معاناتهم، وزود المنظمات الحقوقية والإنسانية بالمعلومات حول المركز، كما أنه لم يتوقف عن عمله الذي بدأه في إيران والذي يحث فيه المجتمع الكردي في إيران على “الاستمرار بالمطالبة بحقوقه الثقافية والسياسية في البلاد”.

وضعته السلطات عدة مرات في سجن انفرادي بسبب كتاباته التي يقول فيها بوجاني أنها كانت ” فاضحة لأعمالهم”.

لم يتوقف بوجاني عن الكتابة، وتحسباً ” لتمزيق السلطات لأوراقه” استخدم تطبيق واتس أب على هاتفه النقال في كتابة رواية ” لا صديق سوى الجبال” على مدار خمس سنوات.

يقول بوجاني:” كنت أكتب في كل مرة رسالة نصية وأرسلها إلى صديقي خارج السجن، ليجمعها في ملف خاص بعيداً عن خطر تمزيق السلطات لأوراقي”.

استغرقت كتابة تلك الرسائل خمس سنوات دون كلل أو يأس. وبحسب ما قال في صفحته، فقد ” كان يعمل لساعات طويلة كل يوم تصل أحياناً إلى 16 ساعة”.

ذاع صيت كتابه في الأوساط العالمية، وبيعت نسخ عديدة منه في حفل افتتاح لكتابه في أستراليا وعلى مواقع الانترنت. ونال إعجاب العديد من الكتاب والروائيين في العالم، ورشحه تطبيق I Book” ” للقراء لجدارته.

بهروز ، من مواليد 1983، لاجئ كردي من مدينة عيلام غربي إيران، والمتاخمة للحدود العراقية من الشمال. درس العلوم السياسية في جامعة “تربيا مدارس” في طهران وعمل في البداية صحفياً في صحيفة محلية تهتم بشؤون الطلاب، ثم عمل في عدة مجلات وصحف إيرانية.

وبعد أن أصبح محرراً لمجلة “واريا” الكردية التي تهتم بالشؤون السياسية والاجتماعية الكردية، لفت أنظار السلطات الإيرانية إليه. وخاصة أن الصحيفة كانت تناقش “أهمية اللهجة واللغة الكردية التي يتحدث بها سكان مدينة عيلام وخطر انقراض تلك الثقافة واللغة بين أبناء الجيل الحديث”.

غادر إيران في عام 2013 بسبب مواجهته لخطر الاعتقال والسجن، بسبب كتاباته المناهضة للنظام والحكومة في إيران من جهة، ودعوته للأكراد إلى المطالبة بحقوقهم الثقافية والمدنية من جهة أخرى. لكن، انتهى به المطاف في ذلك “السجن المنعزل” في أستراليا، المكان الذي “ظن أنه سيكون حراً لممارسة الكتابة”.

ويقول بوجاني من خلف الأسوار العالية، إن “صحته غالباً ما تكون رديئة ومزاجه متقلبا بشدة، تتأرجح بين الهذيان والضعف إلى السوداوية والاكتئاب”.

ويضيف:” أستطيع الشعور بحالتي النفسية عندما أدخل في حالة الاكتئاب الشديد التي تخرج تماماً عن سيطرتي، و أقف عاجزاً أمام نفسي بلا قوة”.

ويشعر بوجاني بأفضل حالاته عندما يكون مشغولاً ويعمل على هدف معين للتحايل على الوقت والساعات التي تبدو له أنها بلا نهاية في ذلك السجن.

رغم وجوده في السجن، إلا أنه يتواصل مع العالم الخارجي عن طريق تطبيق واتس أب، وصفحات التواصل الاجتماعي الأخرى إذا توفر الانترنت. حيث يقوم بالتواصل مع الصحفيين الأستراليين، والمتعاطفين معه والمنظمات المتعددة كمنظمة حقوق الإنسان، والقلم الدولية.

إلى جانب روايته التي ذاع صيتها في العالم، لم ينسَ الكتابة لوسائل الإعلام الكردية من شعر ونثر وقصص قصيرة . كما أنه كتب رسائل خطابات ورسائل رسمية إلى الوزراء ورؤساء الوزراء، لكنه نادراً ما كان يحصل على رد بحسب ما كتب على صفحته في تويتر.

وفي مقابلة أجرته معه صحيفة الغارديان يقول: “كنت وما زلت صحفياً، حتى وأنا في هذا المكان، إنه عملي وواجبي”.

في عام 2011، ألقي القبض عليه وتم استجوابه من قبل الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، وبعد أشهر، أطلق سراحه بعد أن كتب تعهداً بعدم العودة إلى كتابات ” ثورية” تتعلق بحقوق الأكراد. لكنه عمل في تحرير المواد التي كان يرسلها له زملاؤه الصحفييون عن طريق البريد الالكتروني بطريقة سرية، إلا أن السلطات ألقت القبض على 11 من زملائه بعد عامين بسبب اتساع نشاط المجلة وتفاعل الناس معها بحسب ما قال في إحدى مقابلاته مع منظمة هيومن رايتس ووتش.

وفي تلك الأثناء، كان بوجاني يعمل سراً في موقع أسسه هو من طهران، تحت اسم “مراسلون إيرانيون”، انتشرت أخبار ذلك الموقع سريعاً، وعلمت به السلطات، فلم يكن أمامه سوى الاختباء والتفكير في الهرب خارج الحدود قبل أن يُعتقل هو الآخر.

ويقول لـ ” غارديان” بعد أن نشرت آخر الأخبار على ذلك الموقع،” قررت الذهاب لرؤية والدتي في عيلام، كنت أعلم بأنني الهدف التالي، لم يكن قلبي مطمئناً، لذا لم أبق هناك وعدت أدراجي إلى طهران للاختباء في منزل صديق لي”.

وتابع: “لقد نصحني بعض أصدقائي الذين أطلق سراحهم بمغادرة البلاد فوراً، لأن السلطات كانت تبحث عني كوني “العقل المدبر للمجلة”.

فكانت، وجهته أستراليا “ظناً منه أنه سينعم بالحرية هناك”.

وفي مايو/أيار 2013، غادر بوجاني إيران ليصل جزيرة كريسماس في يوليو/تموز بعد رحلة محفوفة بالمخاطر، وفي 27 أغسطس/آب من نفس العام، نُقل إلى جزيرة مانوس التي ما زال فيها حتى الآن، دون أي” بصيص أمل بقرب إطلاق سراحه باستثناء التهديد المحتمل بترحيله إلى بلده”.

وقد رفض بهروز بوجاني تقديم طلب اللجوء إلى سلطات بابوا غينيا الجديدة قائلاً: “لم آتِ إلى هذا البلد بإرادتي، وأنا هنا رغماً عني، ولا أقبل بذلك”.

ويعرف تماما أن حياته ستكون في “خطر شديد” إذا ما رُحِل إلى إيران، و”الاعتقال والتعذيب” سيكونان أقل ما يمكن أن يلاقيه.

وخرجت العديد من المظاهرات التي تطالب بإغلاق مركز الاحتجاز في جزيرة مانوس. وطالبت منظمة مراسلون بلا حدود بحمايته ومنحه الإقامة لأنها وبحسب تعبيرها ” مقتنعة بأن حياته وحريته ستكونان في خطر كبير إذا أُرغم على العودة إلى إيران”.

ويقول بوجاني عن منح منظمة القلم الدولية العضوية الفخرية له ، أنها ولَّدَت لديه شعوراً كالطفل حين يتلقى هدية في يوم ميلاده. (BBC)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫11 تعليقات

  1. عجب كم سوري غيبه إجرام الارهابي بشار و كم سوري كتب روايات عن معسكرات الاعتقال و الكامبات و ما حدى سأل فيه؟.
    ما زلت أذكر أن مخابرات الارهاب الأسدي قتلت عن ما يزيد عن 25 معارض في بلاد اللجوء من تركيا إلى ألمانيا و لم نسمع عنهم في الاعلام الذي يصدح رؤوسنا كل يوم بقضية المرحوم الخاشفقجي سبع مرات.

    1. بوقتها اخي ابو فارس كان تطبيق الواتس اب مغمور مو حرزان ينكتب عليه… وبما انو النظام بيسمح فقط بادخال السمارتفون عالمعتقلات وما بيسمح باللابتوب فما حدا قدر يكتب شي عالماسنجر تبع الهوتميل او الياهو!! وما تنس بتدمر وصيدنايا احيانا النت بيقطع بعل القلب!!
      ما باعرف ليش تذكرت ابو عنتر وابو فهمي بالفيديو الشهير تبع طج وطش.. الاخ معو سمارتفون ونت وواتس اب بالمعتقل وعم يستقبل ويرسل ويحكي فيديو مباشر لما بحب.. قولتك بساط الريح هنيك شو بكون؟! بلايستيشن ٤ اس؟؟
      عفكرة انا ما عم كذبو الو.. عم كذب من يهمه الامر والشاطر بيفهم.. و عم ورجيكن لما المعتقل ما بكون محسوب عالمسلمين شلون بيتعامل.. والا كنتوا شفتوا شغلات ماصارت بابو غريب و سربرنيتسا!!

  2. تكرم يا ابو فارس يا ابو القعقاع هي رح نحطلك لايك مشان تشوف الاهتمام متلك متل بهروز . لعمى بوجك عم تحسد شخص معتقل بالسجن وكاتب كتاب جيد بوضعو. شو انت بس خبرنا؟.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم (أنما المسلمون أخوة) صدق الله العظيم
    فعلا لا صديق للأكراد سوى الجبال يا للأسف
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. رغم انني اتفهم ما مر به هذا الرجل الا انني اقول ؟ مثلما قلت قبل ذلك حين يكون الامر سيء يقال سوري او ايراني او تركي او عراقي وحين يكون الامر فيه ابداع يقولون كردي ؟؟مثل الشاب الذي سرق السياره وصدم شجره يقولون سوري فقط ولا يذكرون انه مثلا كردي يا ترى صدفه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.