المحتجون في برشلونة : السعي للاستقلال ليس جريمة

خرج عشرات الآلاف إلى شوارع برشلونة يوم السبت، وهم يلوحون بأعلام الاستقلال ويحملون صورا لزعماء كتالونيا الانفصاليين المسجونين للمطالبة بتقرير المصير للمنطقة الإسبانية الواقعة بشمال شرق البلاد.

ورفع كثيرون لافتات مكتوب عليها “تقرير المصير ليس جريمة”، وقالت الشرطة المحلية إن نحو 200 ألف شخص شاركوا في المسيرة السلمية وهم يهتفون “الحرية” و”الاستقلال”. وجاءت المسيرة في وقت عادت فيه مساعي الاستقلال للمنطقة إلى دائرة الضوء مرة أخرى.

وبدأت الأسبوع الماضي في مدريد محاكمة 12 من زعماء الانفصاليين، منهم تسعة سجنوا منذ أواخر 2017 أو أوائل 2018. ويحاكم هؤلاء الأشخاص بسبب دورهم في إجراء استفتاء وإعلان الاستقلال الذي اعتبرته المحاكم الإسبانية غير قانوني.

ويسعى ممثل الادعاء الإسباني إلى أحكام بالسجن تصل إلى 25 عاما بتهم التمرد وإساءة استخدام الأموال العام لدورهم في محاولة كتالونيا الفاشلة في عام 2017 الانفصال عن إسبانيا.

وشارك في المسيرة رئيس حكومة إقليم كتالونيا كيم تورا ورئيس برلمان كتالونيا روجر تورينت.

وفي دلالة أخرى على نفوذ كتالونيا في قضايا تؤثر على الدولة كلها دعا رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانتشيث يوم الجمعة إلى انتخابات مبكرة بعد أن انضمت الأحزاب الكتالونية المؤيدة للاستقلال إلى أحزاب المعارضة في رفض مشروع قانون ميزانيته لعام 2019. (REUTERS)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.