لبنان : Furbiture .. تدعم الصناعة المحلية و تؤمن لكم الأثاث العصري ( صور )

حين يتعلّق الأمر بالانتقال للعيش في مسكن بعيداً عن الأهل أو حتى بالزواج، لا تتوقف العملية عند اختيار المنزل المناسب وحسب، إنما عند اختيار أثاثه أيضاً.

تُشكل عملية اختيار الأثاث المناسب حيرة كبيرة لأولئك الشباب الذين يرغبون بفرش منازلهم بأقل كلفة ممكنة وبعيداً من الأثاث التقليدي الكلاسيكي والغالي الثمن، وهذا بالفعل ما تسعى “Furbiture” لتأمينه لهؤلاء الشباب أو للعائلات الصغيرة، من خلال خدمات التصميم والمنتجات الجديدة والعصرية التي تتيحها.

بدأت فكرة “Furbiture”، بحسب خالد الحموي، وهو الشريك المؤسس، عندما كان طالباً في الجامعة ويقطن بعيداً عن أهله في منزل صغير. يقول الحموي لـ”النهار”: “كنت بحاجة إلى شراء عدد من الأثاث الرخيص والعصري في الوقت ذاته، ولكن للأسف لم أجد ما يلبّي رغباتي بسعر مناسب، فالأسعار إما غالية جداً كونها صنع الخارج، أو رخيصة جداً بنوعية سيئة وغير مريحة. وكوني أنا وشريكي، مُبدّى يونس، خرّيجَي “تصميم ديكور”، قرّرنا المضي بمشروعنا هذا بعد التخرج، وبالفعل بدأنا من مسابقة صغيرة اشتركنا بها مع “إنجاز”، فزنا من خلالها بـ2000$ فأضفنا إليها مبلغاً، وقمنا بشراء الخشب والماكينات والآلات المستعملة للتصميم، وجهّزنا غرفة المعيشة في المنزل لكي تكون ورشة العمل”.

ويتابع الحموي: “وبعدها، بدأ الأصدقاء والمحيطون بنا بدعمنا من خلال تصميم غرفهم ومنازلهم (كغرف الجلوس، ديكورات من خلال الرفوف الخشبية…)، وفعلاً لاقى مجهودنا إعجاب الجميع، إذ كنا نرسم ديكور الغرفة لهم بتقنية الأبعاد الثلاثية، ونُظهر لهم الأثاث والديكورات التي سنصمّمها لهم فيها، مع البضائع التي يطلبونها”.

ووفقاً للحموي، تطورت الفكرة شيئاً فشيئاً بعد تعاونهم مع صاحب مصنع أراد تطوير عمله وإضافة تصاميم عصرية لمنتجاته، فقرّرا مشاركته بالتصاميم والرسومات على أن يؤمّن لهم إمكانية الإنتاج من خلال ماكيناته وعروضات على الطلب.

ما الذي يميز Furbiture عن غيرها؟

العمل الذي تقوم به Furbiture هو تصميم وصنع محلي مئة في المئة، فالمواد والأخشاب التي يتمّ استخدامها متوفرة في السوق المحلي في طرابلس بنوعية جيدة وبسعر مقبول، إلا أنها بحاجة إلى من يستخدمها بطريقة مواكبة للعصر وبحرفية كبيرة.

وبحسب الحموي “نحن كشباب أخذنا في الاعتبار المشكلة الموجودة في السوق اللبناني، إذ لا نعمل على تصميم أثاث فاخر، إنما نحاول أن نصمم أثاثاً جيداً من الحد الأدنى وبسعر مناسب للجميع”. ويشير الحموي الى أن الفئة المستهدفة من بضائع Furbiture وتصاميمها هم الشبان والشابات الذين يعانون من إيجاد طلبهم في السوق، لا سيما وأن السوق لا يؤمّن هذه الطلبات في المقابل.

ماذا عن المشاريع المستقبلية؟

يطمح الحموي ويونس لأن تنافس Furbiture أسماء كبيرة في السوق، لا سيما أن الشركة هذه تقع في طرابلس، ولبنان بشكل عام وطرابلس بشكل خاص، غنية بالحرفيين الكفوئين في قطاع الأثاث المنزلي، لكنهم بحاجة لمواكبة العصر وكل ما تحتاجه الفئات الشابة في السوق.

ويختم الحموي: “هدفنا اليوم توسيع مساحة عملنا، وتأمين مساحة خاصة FabLab، كي نفتح المجال للمزيد من العمل وإعطاء مساحة للناس الذين يرغبون بتعلم هذه الصنعة وتقديم أفكار وحرفيات جديدة فيها، وهذا ممكن إذا ما تمكّنا في المستقبل من إيجاد الدعم من الجامعات والمعاهد ومن الناس المهتمة بالحرف”.

* النهار اللبنانية

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.