الولايات المتحدة تعتزم اختبار صاروخين محظورين بموجب معاهدة نووية

كشفت وسائل إعلام أمريكية، الأربعاء، عن اعتزام الولايات المتحدة، هذا العام، اختبار صاروخين محظورين بموجب معاهدة “القوى النووية متوسطة المدى”.

وبحسب خبر نقلته وكالة “أسوشيتد برس” عن مسؤولين أمريكيين، فإن أحد الصاروخين يبلغ مداه ألف كيلومتر ويحلق على ارتفاع منخفض، بينما الصاروخ الثاني باليستي يتراوح مداه بين 3 إلى 4 آلاف كيلومتر.

وبينما لم يذكر المسؤولون اسمي الصاروخين، أوضحوا أنهما لن يحملا رؤوسًا نووية، وأن الصاروخ الذي يحلق على ارتفاع منخفض سيتم اختباره في أغسطس/آب المقبل، على أن يتم اختبار الآخر في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ولفت المسؤولون أن الصاروخ الأول من المنتظر أن يكون فعّالًا خلال 18 شهرًا، بينما سيتم إعداد الصاروخ الباليستي للتشغيل خلال 5 سنوات.

وأشار الخبر إلى أن الولايات المتحدة لم تتشاور بعد بشأن الصاروخين مع حلفائها بأوروبا وشرق آسيا، لافتًا أن الجيش الأمريكي يمكنه نشر الصاروخ الباليستي في جزيرة “غوام” بالمحيط الهادئ.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد لّوح في شهر أغسطس من العام الماضي بالانسحاب من معاهدة “القوى النووية متوسطة المدى” الموقعة مع الاتحاد السوفيتي عام 1987، واستمر العمل بها مع روسيا الاتحادية.

وبينما ترى الإدارة الأمريكية أن سببا تلويحها بالخروج من المعاهدة بذريعة هو انتهاك روسيا لها منذ زمن طويل، نرى موسكو على الجانب الآخر تتهم الولايات المتحدة بعدم الامتثال للمعاهدة. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.