صحيفة : لاجئون في ألمانيا يمنعون زوجاتهم من الالتحاق بدورات اللغة .. هذه هي أسبابهم !

ما يزال اندماج اللاجئات يشكل تحديًا خاصًا في ألمانيا، وخاصة في منطقة “أوريش” بولاية ساكسونيا السفلى، حيث تعيش حوالي 800 امرأة، ويعيش ما مجموعه 3600 لاجئ.

وقالت صحيفة “إمدر تسايتونغ” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الكثير من النساء عانين بسبب ضغوط منزلية كبيرة، مما أدى لعرقلة التحاقهن بدورات الاندماج واللغة.

وأضافت الصحيفة أن 5% من النساء تم منعهن من الالتحاق بدورات اللغة، من قبل الآباء أو الأزواج أو الإخوة، وفي بعض الأحيان حين يسمح لهن بالالتحاق بدورة في اللغة، فيجب، وبناء على رغبة أزواجهن أو آبائهن، ألا تكون هذه الدورات مختلطة.

وترجع هذه السلوكيات من قبل الرجال لعدة أسباب، إما لأن رعاية الطفل واجبة على السيدات، أو لأن الرجال لا يرون ضرورة لاكتساب نسائهم لمهارات اللغة الألمانية، وفقاً لتعبير الرجال.

وقال هانز فورستر، من الحزب الاشتراكي الديموقراطي: “النساء يعشن في عزلة تامة، وذلك لأن الرجال لا يسمحون لهن بالاندماج، وسيؤدي ذلك إلى كارثة، حيث أن هذه النساء لا يتحدثن الألمانية، على الرغم من مرور خمس سنوات على قدومهن لألمانيا”، ودعا فورستر لاتخاذ تدابير لمعالجة الأمر بشكل كلي.

ويمكن القول إن الوضع ليس بالسيئ في سوق العمل بشكل عام بالنسبة للاجئين، خاصةً أن 25% من اللاجئين في مقاطعة أوريش أصبحوا لا يتلقون بدل بطالة من الحكومة، حيث بدأ بعضهم التدريب، أو القيام بأنشطة مختلفة، وهو ما صرح به فرانك مارتنز، رئيس مكتب تنسيق الهجرة استناداً لتقرير الهجرة لعام 2018.

وختمت الصحيفة بقول مارتنز: “تعتبر هذه النسبة فوق المتوسط، فعلى الصعيد الاتحادي، يكون المتوسط حوالي 21%”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫15 تعليقات

  1. ارجو تغيير القانون بحيث اذا لم تتعلم الزوجة او الام اللغة سوف يعتبر ذلك سبب للترحيل و سترون كل الازواج و الاخوة يرحبون بدورات اللغة – هؤلاء لا يفهمون الا بطريقة المحاسبة على منعهم المرأة من الدورات و الاندماج

  2. ابعدوا و رحلوا من يؤخر تعليم زوجته او ابنته بلا نقاش و لا بحث عن اي سبب – الترحيل الفوري للمكان التي اتوا منه – انه اضطهاد للمراة….

  3. هناك سبب هام تم اغفاله و هو أن المنهاج يتضمن دروس موجهه للمرأه و هذه الدروس تسببت في 60% من حالات الانفصال الأسري ففي دروس اللغة توجد مقاطع تحرض المرأه على ترك أسرتها و زوجها و أطفالها لمجرد خلاف بسيط على فاتورة الكهرباء مثلاً.
    و توجد دروس موجهه للأطفال دون سن الثمانية عشره تحضهم على التمرد ضد أبائهم و أمهاتهم.
    هناك نسبة لا يستهان بها من النساء تركن أزواجهم و صاحبن أو اقمن علاقات غير متناسبة مع ثقافتهن, لدي عمل مع اللاجئين و قد وصل الأمر خصوصاُ لدى الأخوه الأكراد السوريين الذين لا يحملون جنسية بأنهم يهربون بأطفالهم لخارج ألمانيا سراً لأن الدولة ترفض نسب الأطفال للأب و يتم نسبه قسراً للأم.

  4. الجهل بيوجع .. ليش بالاساس معتبرين اذا المرأة تعلمت رح يؤدي ذلك لمشاكل .. هي عقلية الرجل القندرة وعدم الثقة هي اصل المشاكل ..

  5. أدمغة معفنة وتخلف بيئي وانساني … اذا كنت” يافهيم” متشبث بعاداتك وتقاليد بيئتك المهترئة فلماذا انت في دولة غربية تخالفك تماما ؟ واذا كنت ايها المتمسك بما تعتقد لماذا لاترحل لبلد يتناسب مع عقليتك ؟ هذا عدا عن العرف الانساني والمنطق وهو اذا كنت ايها اللاجئ الى الغرب لاتثق بزوجتك اذا كانت في مكان مختلط الاجناس فلماذا انت متزوج بها وتعيش معها … هذا عدا عن ان في المستقبل ستكون بناتك وابنائك في المدارس المختلطة كما تقولون وسيتلقون في مراحل ما دروس عن الحياة الجنسية للبشر وهذا طبيعي ومهم … ومن الممكن ان تكون هناك علاقات بين ابنتك او ابنك مع الجنس الاخر زمالة وصداقة وممكن ان تصل للحب … فماذا ستفعل بهذا الموقف والذي تعتبره مصيبة المصائب ؟ اذاً فما عليك الا ان تحزم حقائبك وتعود الى بلد يتناسب مع معتقاداتك وفكرك … أم ان المكاسب مهما صغرت او كبرت تجعل من هذه المعتقدات بدون قيمة وقابلة للتجاهل والنسيان! .
    علمنا بأن الكثير من النساء زوجات وبنات هربن من بيوتهن وازواجهن بفعل التسلط والذكورية واحيانا العنف .
    المثير للقرف والسخرية بأن الكثير من الذكور الذين يضطهدون المرأة ويقرؤون عليها مزامير الشرف والطهارة والاخلاق تجد ألسنتهم متدلية اذا مرت امامهم امراة غربية مثيرة المظهر وان صارت لهم فلن يوفروها ابدا ويتمنوا ان تكون في احضانهم .
    وقصة هذا الوغد الحيوان المتخلف ابو مروان الذي قتل أم اولاده مباشر ع الشاشة … وهو الذي يستغلها ويستغل ابنائه ويأخذ من مستحقاتهم المادية لأكبر دليل على خزي ودنائة ووحشية هذه العقليات الآتية من مغاور الجهل والتخلف والتي لاتنفع معها سوى الاذدراء والتخلي والتبرؤ والابتعاد عن اصحابها … ولاأعلم كيف كان لزوجته المسكينة ان تعيش مع هكذا بهيم أقدم فيما بعد على ارتكاب هذه الجريمة البهائمية امام أطفاله وابناء المغدورة.
    العذر كل العذر لتلك المرأة ان تبتعد عن من يستغلها وتزدريه عندما تجد الحماية للحقوقها وحريتها وكرامتها الحماية القانونية شرعية كانت ام قانونية .

  6. يجب على الحكومة الالمانية ترحيل هؤلاء المتخلفين والشاذين فكريا بأسرع وقت ممكن …

  7. الام مدرسة لما بتكون الام عم تربي اطفالا هاد اهم مليار مرة من كل دورات اللغة والمدارس بكل العالم وهاد واجب عليها والدولة لازم تدعما بكل الطرق اما اذا ماعندا شغلي لازم تروح على المدرسة طبعا بس للاسف هون باوربا الامهات بحطو ولادون بالروضة من سن التسع شهور منشان يروح يشتغلو لانو الدعم بقل كتير بعد هاد العمر لهيك الاولاد بس كبرو الاهل بحطو بدور كبار السن وبزورون مرة بالسنة وكما تزرع تحصد

  8. ابو محمد من برلين ، انت واحد كزاب ملوفك مخك معفن وكل يلي زكرتوا علاك وكزب وانت مالك كللك على بعضك ببرلين، او شكلك مقضيها يقهوة كلتوم بالزونن اليه، او بتمسح طاولات عند رزقه، وبراهنك امثالك اذا فاتو دورة لغه بدو اربع سنين لياخد ال A1

  9. لكل نوع من النبات مناخ وتربة ينمو ويثمر فيها…..فإذا تم زرعه في غير بيئته لا ينتج ولا يثمر……
    وكذلك الإنسان .
    الآراء في الموضوع مختلفة …. ومتعارضة….
    وليس سهلا إيجاد حل يُرضي جميع الأطراف …

    1. اكيد لا يوجد حل يرضي الجميع والمشكله ان الجميع يعلم انه الالمان وكل من فتح باب للاجئين واستقبلهم ليس على سواد عيونهم ولا فرحانين بهم ولا حتى من باب الانسانيه هم يريدون الجيل الجديد واكيد مع امهاتهم وللاسف كثيرين ممن وقعوا في مشاكل كثيره ولم يتمكنوا من السيطره على المشاكل وحلها لاسباب عديدهمجتمع وعادات ووووبعيده كل البعد عنا وهناك من النساء من سمحت لهم فرصه لان تفلت على كيفها وووووووو وننخلص من تسلط الزوج لان بلاصل حياتها غير مستقره وهى مهياه او جاهزه لتنفجر وتفلت جود عقاد مثلا بنت من عائله محترمه وملتزمه ومن اول وصولها الى تركيا بدات بلتمرد على الاهل وووووو ومثلها كثيرين الاصل هناك تربيه غلط لاتكن قاسي فتكسر ولا تكن لين فتقطع حريه المراءه ليست بخلع الحجاب ولا يعيق وسكر وعربده وايضا لا بقمع ومسح الشخصيه وفرض اراء بلقوه وبلاخير الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شعب طيب الاعراق
      واليوم اغلب الشباب والرجال بده يعيش على هواه ويعمل ماشاء تقليد للغرب ويموت مثل الصحابه

  10. يا طافش يبدوا كلمة الحق باتت مصيبة هذه الأيام, أنا كتبت عن الواقع الذي أراه هنا كل يوم في برلين, و حتى لوكنت بمسح طاولات كما تدعي فهذا أفضل من أن أقعد عاله على المجتمع.
    Ich schreibe über die Realität dasLeben, die ich hier in Berlin jeden Tag erlebe, und selbst wenn ich tische abwiche, wie
    Du behauptst. Es ist besser, als die Gesellschaft zu belasten. und als Schmarotzer zu Leben.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.