CNN : الليرة تنهار من جديد .. و أردوغان يتعهد بمعاقبة المضاربين

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد، إنه يتعهد بحماية عملة بلاده، الليرة، وسيعاقب كل من يستهدفها بالمضاربات.

جاءت كلمات أردوغان أمام حشد جماهيري، قبل أسبوع من انتخابات محلية مقرر عقدها في 31 مارس/آذار الجاري، وأضاف الرئيس التركي أن مؤسسة التنظيم والرقابة المصرفية التركية بدأت في اتخاذ خطوات للدفاع عن العملة.

وكانت مؤسسة التنظيم المصرفية التركية قد اتهمت بنك الاستثمار الأمريكي، جي بي مورغان، بالتضليل بعد إصداره تقرير سلبي عن المصارف التركية، والذي تسبب في هبوط الليرة بنحو 5.5% وقالت المؤسسة إنه يسيء لسمعة البنوك التركية.

وأضاف أردوغان: “نعلم من أنتم، وما تقومون به قبيل الانتخابات، ولتعلموا أننا سنجعلكم تدفعون ثمن هذا باهظا بعد الانتخابات”.

وعانت الليرة التركية العام الماضي من خسائر وصلت لـ45% في أغسطس/آب، إلا أنها عوضت بعضها مع نهاية العام، لتعود للتراجع من جديد الجمعة لأدنى مستوياتها منذ منتصف أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وتسببت تراجعات الليرة في تفاقم معدلات التضخم السنوي لتفوق 20%، ما دفع البنك المركزي التركي لرفع معلات الفائدة لمستويات قياسية، 24%، على غير رغبة أردوغان، كما أظهرت بيانات لمعهد الإحصاء التركي انكماش الاقتصاد بواقع 3% خلال الربع الأخير من العام الماضي، فيما بلغت معدلات البطالة في ديسمبر/ كانون أول 13.5%. (CNN)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. الكل عم يحاربك مو انت يا اردوغان قتلت نصف مليون وتسببت بعاهات لمليونيين شخص وهدمت نصف سوريا انت وداعش صرتوا الهدف الاول لكل العالم الحر الديمقراطي المتحضر واما بشار الاسد فقد حارب الارهاب والارهابيين ودمر بيوتهم وشردهم ويستحق وسام الشجاعه باقتدار من كل دول العالم الحر والعادل والانساني المتحضر منذ بضعة اشهر احتفل بشار الاسد بانتصاره على الارهاب ومنذ يومين احتفل التحالف وقوات سوريه الديمقراطيه بانتصارهم ايضا على الارهاب ولم يبقى سوا ان يحتفل العالم المتحضر ومعه بشار الاسد وقوات سوريه الديمقراطيه بالانتصار على تركيا وبذلك يكون الارهاب قد اندثر في العالم واصبح العالم اكثر امنا وراحه

  2. لدي شعور ان مللك النخ لن يترك تركيا الا بعد ان تدمير اقتصادها بسياساته الغبية و رغبته الجامحة في اعادة الدولة العثانية الفاشلة مثله ،بتظار رقصة النخ الجديد

    1. حلب مدينة أنقاض وأنت قاعد تحكي على “دمار الاقتصاد التركي” شي مضحك.

      1. حلب انقاض والحلبية قادرين يرجعوا يعمروها ويعمروا كل سوريا ولعلمك وصلوا الحلبية يغزوا الاسواق التركية في الفترة الاخيرة ،قبل جماعه صاحبك النخيخ العثماني يسرقوا معاملها وينهبوها ،بس اطمن متل ما قلتلك الحلبي ما بيخاف عليه معلم وين ما كان

  3. الحُفاة العُراة المتطاولون بالعمران ، و محتلوا العالم الجديد المنافقون بالديموقراطية ، والمغضوب عليهم سوف لن يتركونك تتابع الطريق المستقيم الذي يزعجهم . عليك أن تكون تابعاً منفذاً للتعليمات كالجميع بالمنطقة الذين يخافون ولا حتى يفتحون أفواههم .