ألمانيا : العمل التطوعي مفتاح لكسب الخبرات و تحسين اللغة .. لاجئ سوري يتحدث عن تجربته

يبحث اللاجئ السوري “غسان الحلبي”، عن فرصة عمل، بعدما عمل في الخدمة التطوعية لسنة ونصف، في قناة البث المفتوح “زالتسفيدل”.

وقالت صحيفة “فولكس شتيمه” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الحكومة الألمانية وفرت حتى نهاية 2018، 10 آلاف مقعد للخدمة التطوعية للاجئين، في إطار برنامج خاص، كجزء من خطة للمساعدة على اندماج اللاجئين.

غسان البالغ من العمر 44 عاماً، كان واحداً من هؤلاء، الذي بدأ خدمته التطوعية في القناة، لأنه كان يعمل في سوريا كمصور ومحرر فيديوهات.

غسان الذي قدم في شباط 2016، حاول الحصول على الفرصة التطوعية، بعد أن لم يحصل على الاعتراف بشهاداته السورية في ألمانيا، بالإضافة إلى سعيه لكسب الخبرات، وتقوية لغته الألمانية.

وقال غسان: “أنا جداً سعيد في مكان عملي، والزملاء هنا رائعون وهم كعائلة بالنسبة لي”.

وبفضل التنظيم المريح لساعات العمل، يحصل غسان على وقت لدورات اللغة، بالإضافة لوقت للمقابلات التوظيفية.

ويعمل غسان 22 ساعة في الأسبوع، ويقوم فيها برعاية الصفحة الرسمية للقناة على الإنترنت، بالإضافة إلى تحرير بعض الفيديوهات.

وبعد إنهاء الخدمة التطوعية، يريد غسان البدء بتدريب مهني، مع الأمل أن يكون في مجال التصوير والتحرير.

المشكلة أن جميع عروض العمل في مدينته “زالتسفيدل” في ولاية ساكسونيا أنهالت، تنفذ لكثرة المتقدمين، ولا يمكن له أن يحصل على تدريب بلا أجر، في مكان آخر، لإبراز إمكانياته، إلا في حال تواجد قبول وعقد تدريب مهني.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.