بعد 26 يوماً من إنجابها طفلها الأول .. امرأة تصدم الأطباء بوضعها توأمين

صَدَمَت أم في #بنغلادش الأطباءَ بوضعها توأمين صحيحين بعد 26 يوماً من ولادة ابنها الأول.

وحسب صحيفة The Guardian البريطانية، فقد وضعت عارفة سلطان (20 عاماً) ولداً خلال الشهر الماضي، فبراير/شباط، في عملية ولادة طبيعية؛ لكن الأطباء لم يلاحظوا وجود رحمٍ آخر.

وقالت شيلا بودار، طبيبة النساء التي أشرفت على علاجها، لوكالة AFP الفرنسية: “لم تدرك أنها لا تزال حاملاً بتوأمين، ونزلت مياه الجنين مرة أخرى بعد 26 يوماً من ولادة الطفل الأول، فسارعت إلينا”.

وقد أجرت بودار عملية ولادة قيصرية عاجلة لإخراج التوأمين (اللذين كانا ذكراً وأنثى)، يوم الجمعة 22 مارس/آذار 2019.

ووفقاً لموقع “عربي بوست”، سُمِحَ للشابة القادمة من منطقة جيسور بجنوب غربي بنغلادش بالعودة إلى المنزل مع أطفالها الثلاثة وهم بصحة جيدة، يوم الثلاثاء، حيث قالت بودار إن الحالة لم تمر بأي مضاعفات.

يضيف ديليب روي، الطبيب الحكومي الكبير في جيسور: “لم أر حالةً مماثلة لهذه على مدار 30 عاماً من حياتي المهنية الطبية”.

وشكَّك روي في تصرفات أطباء كلية خولنا الطبية، لعدم اكتشافهم للحمل الثاني.

تقول سلطانة، القادمة من عائلة فقيرة، إنها سعيدة بأطفالها الثلاثة؛ لكنها تشعر بالقلق تجاه تربيتهم.

وأخبرت وكالة الأنباء الفرنسية، أن زوجها عامل يجني بالكاد 6 آلاف تاكا (70 دولاراً) شهرياً. وتتابع: “لا أعلم كيف سنتمكن من التعامل مع مثل هذه المسؤولية الكبيرة مع هذا المبلغ الصغير”.

أما زوجها سومون بيسواس، فقد قال بوجه شجاع: “إنها معجزة من الله أن يخرج جميع الأولاد بصحة جيدة، سأبذل ما بوسعي لأجعلهم سعداء”. وقد حظي الأولاد بأسماء “إياد إسلام نور، ومحمد حذيفة، وجنة المأوى”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها