” استولوا على 9 ملايين من حساب مدير عربي و تركوا له 36 درهماً ” !

قالت صحيفة “البيان” الإماراتية، الثلاثاء، إن مديراً عربياً فوجئ باختفاء 9 ملايين و47 ألفاً و500 درهم من حساب شقيقه الذي يوجد في الخارج من أجل العلاج، والإبقاء فقط على 36 درهماً في الحساب.

ودلت تحقيقات النيابة العامة أن شاباً آسيوياً استولى على هذا المبلغ بالاشتراك مع آخرين هاربين عن طريق الاحتيال واستخدام وسائل تقنية المعلومات بعد تزوير عدة مستندات للمجني عليه وتقديمها إلى البنك المذكور قيد الدعوى.

وأوضحت النيابة العامة في أمر إحالة المتهم الذي نظرته الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي، أن المتهم البالغ من العمر 32 عاماً زوّر مع آخرين في صورة محررات رسمية باسم المجني عليه منها بطاقة منشأة، ورخصة تجارية وملحق شركاء، ورسالة تفويض، وقدموها إلى موظف في إحدى شركتي الاتصالات، محتجين بصحتها، واستخرجوا بها بدل فاقد للشريحة، قبل أن يستولوا على مبلغ وقدره 9 ملايين و74 ألفاً و500 درهم باستعمال شريحة هاتف المجني عليه المزورة، في الخدمة الإلكترونية للبنك قيد الدعوى “أون لاين”.

وبحسب الصحيفة، فقد شهد شقيق المجني عليه، وهو مدير عربي، في تحقيقات النيابة العامة أن الحساب البنكي العائد لشقيقه هو شخصي، فتحه في عام 2012 من أجل التوفير فقط، وأنه هو وشقيقه الموجود في أمريكا للعلاج منذ 2015 مخولان بالتوقيع عليه بموجب وكالة عامة ممنوحة له، مشيراً إلى أن آخر عملية إيداع تمت في أبريل 2016، وأن الرصيد الذي كان فيه هو «المبلغ المختفي».

وتابعت الصحيفة: “إضافة إلى 36 درهماً، في وقت أوضح فيه أن سحب المبلغ المذكور تم بين أغسطس وسبتمبر 2018، ولم يكن يعلم بذلك لولا تلقيه اتصالاً هاتفياً من مديرة حسابات في البنك، حول سحب المبلغ من الحساب باستثناء 36 درهماً فقط، وهو ما أصابه بالصدمة”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.