جبلة : حادثة مروعة لطفل في مدرسة ابتدائية .. و اتهامات متبادلة بين عائلته و إدارة المدرسة ( صور )

أثار تعرض الطفل أحمد أسامة زيتون، لحادثة أليمة في مدرسة الفيض المحدثة، بمدينة جبلة، دون إسعافه، سخط الموالين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر إعلامية موالية، إن الطالب ارتطم وجهه بماسورة الحديد في المقعد الدراسي، ما أسفر عن دخولها في فمه وتمزق حلقه، إضافة لتفتت العظم واللثة.

وأضافت أن عائلة الطفل اتهمت المدرسة والمعلمة بالإهمال في إسعاف الطفل الذي بقي لساعة ونصف وهو ينزف دماً وهو بحالة مأساوية.

إدارة المدرسة اتصلت بوالد الطفل، الذي فوجئ بحالة ابنه، فقام على الفور بإسعافه إلى طبيب أسنان، أحاله إلى المستشفى، حيث أجريت عملية للطفل لإيقاف النزف، وخياطة اللثة 26 غرزة، والشفاه 10 غرزات.

وتبين لاحقاً أن الطفل بحاجة لعملية تطعيم وترميم للفكين، كي لا تؤدي الإصابة لتشوهه مدى الحياة، وقد يحتاج لأكثر من عملية، وقد يترافق التشوه مع الطفل حتى بلوغه العشرين من العمر.

وأضافت المصادر الموالية أن وزير التربية اتصل بعائلة الطفل، ووعد بمحاسبة المقصرين، مع التكفل بنفقات العلاج، كما زار الطفل في منزله.

بدورها، نشرت المدرسة بياناً على صفحتها على موقع فيسبوك، قالت فيه إن مواقع التواصل الاجتماعي تشوه الحقائق، وإنها قامت بواجبها الإسعافي مستعينة بالمعدات الموجودة في الخزانة الطبية، واتصلت بالإسعاف وبوالد الطفل بشكل مباشر، لكن والده وصل قبل وصول سيارة الاسعاف وأسعف الطفل بنفسه.

ونفت المدرسة بشكل قاطع استمرار النزيف لساعة، ووقوعه على ماسورة، مضيفة أنه سقط أنثاء ملاحقة فراشة من على المقعد، مبدية أسفها لما حصل.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. بلد فلتانة … صار المسؤولين عند اي حادثة فاقعة تدل عن تهالك البلد واندثار القانون والنظام فيها ولتجاوز غضب الشعب يتصرفوا بفعل العطايا والتعويض المادي والمعنوي” وبشكل فردي” … وكأنها سياسة صارت متبعة لتخميد الناس خوفاً من الثورة ولأن ثورة ماتبقى من السوريين ستكون القاضية على النظام بشكل تام…المثير بالأمر أن الموالين وغيرهم لازالوا يأملون من النظام خيرا وهو بهذا الوضع الكارثي من دمار واحتلالات لن تبقي لناهبي البلد من رؤوس النظام الارهابي المستبد اللظى فكيف بالناس العاديين؟! اذا لم يتغير هذا النظام بشكل جذري ولم تتحرر ثروات البلاد من الفاسدين والمحتلين فلن يكون أمام الناس في سوريا الأسد إلا زيادة في الفقر والبطالة والفساد والمرض.

  2. المقاعد يجب ان تكون مصنوعة من البلاستيك فقط و مواد لا تسبب الضرر – المقاعد القديمة من خشب و حديد و براغي ممنوعة بكثير من الدول

  3. اكيد المديرة مدعومة فهي اما من الفئة الباغية او زوجة او قريبة واحد من المخابرات لذلك وللاسف فان حادثة الطفل سوف تلفلف كالعادة
    مع التمنيات لهذا الطفل بالشفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.