حقيقة خبر ” ممرضة بدلت 5 آلاف رضيع فور ولادتهم من أجل المرح و التسلية “

تناقلت وسائل إعلام عربية، وصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً يتحدث عن اعتراف ممرضة أفريقية بتبديل آلاف الأطفال عقب ولادتهم على مدار 12 عاماً بهدف المرح والتسلية.

وجاء في الخبر أن الممرضة إليزابيث مويوا قامت بتبديل 5 آلاف طفل في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي (1983-1995)، في مستشفى بزامبيا، وقد اعترفت بفعلتها مؤخراً بعد إصابتها بالسرطان.

وببحث قام به عكس السير، تبين أن الخبر غير صحيح، وقد تم تداوله بعدة لغات، وقد دفع انتشاره على نحو واسع، تحرك السلطات الزامبية للتحقيق.

المصدر الرئيسي للخبر كان موقعاً زامبياً محلياً، وقد أشار إلى أن الممرضة كانت تعمل في المستشفى الجامعي في العاصمة الزامبية لوساكا.

السلطات المحلية أخذت الخبر على محمل الجد، ليبدأ المجلس العام للتمريض في زامبيا تحقيقاً انتهى إلى عدم وجود ممرضة / قابلة بهذا الاسم مسجلة لديه، كما أنه لا يوجد أحد بهذا الاسم سبق وأن عمل في المستشفى المذكور.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. بما أنها مصابة بالسرطان وممكن تموت من غير المنطقي تكون عم تكذب أو تخفف دم وأكيد مستخدمة اسم وهمي ، السلطات مشان ما تكبر القصة وتصير فضيحة نفتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.