بنك في ايرلندا يعوض لاجئاً سورياً بآلاف اليوروهات لهذا السبب !

قضت السلطات الآيرلندية بدفع بنك مبلغاً تعويضياً للاجئ سوري، بعد رفضه فتح حساب مصرفي له لأنه سوري.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” الآيرلندية، الأربعاء، أن السوري تقدم بشكوى للجنة علاقات العمل بمساعدة من لجنة حقوق الإنسان والمساواة في آيرلندا، مشيرة إلى أنه كان جاء إلى البلاد ضمن برنامج إعادة توطين اللاجئين.

ووفق شكوى السوري، فإن موظفاً في البنك رفض فتح حساب له بعد أن شاهد وثيقة سفر اللاجئ التي يحملها، وقال له الموظف: “لا نفتح حسابات لسوريين حالياً”.

وبعد الشكوى قال البنك إنه يقبل وثائق سفر اللاجئين كدليل على الهوية، وقد قام بتحديث موقعه الإلكتروني لتوضيح ذلك بشكل أكبر.

ووفق ما نقلت الصحيفة، فإن موظفي البنك الذين تعاملوا مع السوري يبدو أنهم كانوا غافلين عن سياسة البنك في هذا الصدد.

وقضت السلطات بدفع البنك تعويضاً للسوري مقداره 4 آلاف يورو، مع الإشارة إلى أن ما حصل معه هو تمييز، وأن على البنك أن يطبق سياسته بعناية ليتجنب حالات مشابهة.

وعلقت إيملي لوغان، رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان في آيرلندا بالقول: “على المؤسسات المالية ضمان حماية العملاء من أي نوع من أنواع التمييز، تدريب موظفيها والتأكد على معرفتهم التامة بالإرشادات والقوانين.

وختمت الصحيفة بالقول إنه لم يتم الكشف عن اسم البنك أو اسم السوري الذي تقدم بالشكوى وتم تعويضه.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. عندما ذهبت الى لبنان بعد قيام الثورة في سوريا ذهبت لاكثر من بنك هناك منها محلي ومنها اجنبي وكان قولهم واحدا لا نفتح حسابا للسوريين وبعدها وجدت بنكا قبل بذلك وفوضت امري الى الله

إغلاق