سياسي إماراتي مقرب من محمد بن زايد : بعد البشير الدور على بشار

قال عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية في الإمارات، والمستشار السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، إن الدور بعد رئيس السودان عمر البشير “على بشار الأسد”.

وكتب عبد الله عبر حسابه في تويتر : “فجأة أصبح الرئيس السوداني و100 من قادة الأمن والجيش والوزراء والمسؤولين وكبار القوم في السجون وقيد الاعتقال”.

وأضاف عبد الله: “والمفارقة أن من أمر باعتقالهم كان يجلس على يمين الرئيس لا يفارقه خلال الـ 30 سنة الماضية”.

وختم بصورة لبشار الأسد وعمر البشير، خلال زيارة الأخير لدمشق، وعلق عليها بالقول: “بعد البشير الدور على بشار”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫11 تعليقات

  1. الأسد، قلع عين الحساد، وجماعته مستعدة تضحي بالباقيين، مالي معه…بس معارضتنا فشفيشية وبلا. طعمة، ماصدقوا ع حالهم يصيروا بأوروبا …

  2. لا اعتقد ان هذا الكلام صحيح
    كون الكر الاخير محبوب من قبال الكثير و اولهم اسرائيل

  3. اتمنى ذلك لكن للأسف كلام فارغ…المحيطين ببشار نصيرية يعتقدون انه الرب…و عندما يقول النصيري و الرب آبعرف يقصد بشار …اخزاهم الله

  4. لو كانت بدها تمطر كانت غيمت
    العالم كله متفق على ذبح الشعب السوري و بقاء بشار في السلطة
    فلا تتفلسفوا علينا

  5. انا رأيي الشخصي سياسيين الخليجيين . أطفال صيغار بتعرف تحكي اكثر منهم بكثير . ولك ياحمار شو يلي صار بسوريا هل تسع سنوات ياغبي مو بشأن تغير الحكم صارحرب ياغبي يا بدو

  6. راس الشيطان بالمنطقة الامارات اللي حاربت وتحارب كل ثورة تحرر عربية، وقرونها السعودية اللي من وقت ماأوسست حلت البلاوي علينا من كل جهات الارض.

  7. يا رب العرش يا خالق الاكوان .. خلصنا من حكم هالحيوان ..
    يا الله يا الله شايف ظلم بشار وايران الطغيان

    يمهل ولا يهمل

  8. ليس الجربان في السعوديه و الخليج افضل فكل العربان من نفس الزباله و سبب التسلط و الديكتاتوريه و القمع هو من تعاليم الدين الحنيف

  9. بشار مقتول قريبا وعلى كل وسائل الإعلام والذي سيقتله إيران نفسها والله أعلم .. إنتظروا هذه الأخبار قريبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.