بومبيو : ضم إسرائيل للضفة الغربية لن يضر بصفقة القرن

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الجمعة، انه لا يرى في رغبة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، أي ضرر بخطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بتسمية “صفقة القرن”.

وردا على سؤال اثناء مقابلة تلفزيونية مع قناة CNN، إن كان يعتقد ان “تعهد نتنياهو بضم الضفة الغربية” يمكن ان يلحق ضررا بالطرح الامريكي، رد بومبيو “لا اعتقد”، وفقاً لما نقلت صحيفة “القدس العربي”.

وأضاف بومبيو لقناة “سي ان ان”: “اعتقد ان الرؤية التي سنعرضها للحل تعتبر تغييرا كبيرا عن النموذج المتبع لغاية الآن. لقد كانت لدينا افكار عديدة طوال 40 عاما، لم تحقق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. فكرتنا هي عرض رؤية تحوي افكارا جديدة، تحاول اعادة تأطير واعادة تشكيل مشكلة كانت مستعصية”. وقال ان ادارة ترامب تريد “حياة أفضل” لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي الايام التي سبقت الانتخابات، صرح نتنياهو بأنه ينوي فرض القانون الإسرائيلي تدريجيا على جميع المستوطنات، وانه يأمل بأن يتمكن القيام بذلك بموافقة الولايات المتحدة.

وتعهد نتنياهو بالإبقاء على السيطرة الأمنية الإسرائيلية في الضفة الغربية وجعل الحكم الإسرائيلي على أكثر من 400 ألف مستوطن في الضفة الغربية رسميا، مؤكدا ان هذا لن ينطبق فقط على الكتل الاستيطانية الكبرى، بل على المستوطنات النائية كذلك.

وكشف نتنياهو انه ابلغ الرئيس الامريكي ترامب، بأنه لن يخلي “أي شخص” من أي مستوطنة، وسط تقارير تشير الى أن ترامب سوف يدعمه بخصوص مسألة السيادة على المستوطنات في حال رفض الفلسطينيين “صفقة القرن” المنتظرة.

ونادت عدة مجموعات يهودية امريكية، بمن فيها “الحركة الإصلاحية” و”الحركة المحافظة”، الرئيس ترامب الى ضبط نتنياهو. وقالت في بيان اصدرته الجمعة، ان خطة السيادة سوف “تؤدي الى تعميق النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وسوف تقوض بشكل حاد، او حتى تلغي تماما، التنسيق الامني الناجح بين دولة اسرائيل والسلطة الفلسطينية، وسوف تعزز مبادرات مثل حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات التي تهدف الى عزل ونزع شرعية إسرائيل – BDS”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.