بعد واقعة صلاح .. لاعب ينفجر غضباً و يترك الملعب رداً على الهتافات العنصرية ( فيديو )

توقفت المباراة بين فريقي ديغون وضيفه أميان الجمعة ضمن المرحلة الـ32 من الدوري الفرنسي لكرة القدم لدقائق عدة بسبب هتافات عنصرية وجهها المشجعون إلى لاعب الفريق الزائر برانس غوانو.

وبعد نحو 77 دقيقة من بداية المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي، بدأ غوانو، مدافع أميان وحامل شارة قيادته، بالسير نحو خط الملعب، متوجها بالقول إلى مقاعد البدلاء وأفراد جهازه الفني “انتهى الأمر، لن نلعب، سأحضر زملائي وندخل إلى غرف تبديل الملابس”.

وتوقف اللعب لأكثر من ثلاث دقائق، تخللتها مشاورات بين المدربين أنطوان كومبواري (ديغون) وكريستوف بيليسييه، وحكم المباراة كريم عابد، ليتوجه الأخير بعدها عبر مذياع الملعب بالقول للمشجعين برسالة مفادها “في حال تكرر هذا الأمر (الهتافات العنصرية)، سنوقف” المباراة.

وقال الفرنسي غوانو: “نحن في القرن الحادي والعشرين، هذا الأمر غير مقبول. لهذا أردت أن أسجل موقفا من خلال طلب إيقاف المباراة. نحن متساوون، كلنا بشر”، وذلك في تصريحات لقناة “بي إن سبورت”.

وأضاف “ثمة ألوان (بشرة) مختلفة، لكن يجب أن ننظر إلى أبعد من ذلك”.

وهذه الهتافات هي الأحدث ضمن سلسلة من الأحداث ذات طابع عنصري حصلت في ملاعب كرة القدم الأوروبية في الأسابيع الماضية، ودفعت رئيس الاتحاد القاري السلوفيني ألكسندر تشيفيرين للتعبير عن “خجله” من تنامي هذه الظاهرة.

وكانت أبرز هذه الأحداث هتاف مجشعين بـ صيحات استهجان” ضد لاعب يوفنتوس الإيطالي مويز كين خلال مباراة فريقه ضد مضيفه كالياري في الدوري الإيطالي مطلع أبريل الحالي. (AFP – RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.