دبابات إسرائيلية تخترق المنطقة منزوعة السلاح نحو مواقع الجيش النظامي في الجولان

قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، الأربعاء، إن “الدبابات الإسرائيلية اخترقت خط (ألون) باتجاه عمق المنطقة (منزوعة السلاح) التي أقرتها الأمم المتحدة عام 1974 لفصل القوات بعد حرب تشرين”.

وأضافت أن وحدات فصل القوة الأممية (أوندوف) توجهت على الفور إلى منطقة الخرق.

وتابعت: “أعلنت قوات الجيش العربي السوري شرق خط (برافو) على الفور حالة الاستنفار القصوى لحظة تقدم الدبابات الإسرائيلية”.

ونقلت عن مصدر أممي لم تسمه قوله: “المنطقة التي تقدمت إليها القوة الإسرائيلية داخل المنطقة منزوعة السلاح هي منطقة عمل خاصة بقوات الإندوف داخل الخط الأحمر”.

وأضافت: “وحدات الجيش السوري ضربت طوقا عسكريا حول منطقة (بوابة الشحار) الواقعة على (خط آلون) في حراج بلدة (جباتا الخشب) مقابل قرية بقعاتا المحتلة… وهذه المنطقة الملاصقة للمنطقة منزوعة السلاح من الجانب الإسرائيلي لا يزال يتواجد فيها بعض المسلحين”.

وأشارت إلى أن “التوغل الإسرائيلي يتزامن مع التحضيرات العسكرية التي يجريها الجيش السوري لتطهير المنطقة منزوعة السلاح شمال سورية من مسلحي جبهة النصرة”.

ووفقاً لمصادر أممية “من المتوقع أن يكون توغل الدبابات الإسرائيلية في المنطقة منزوعة السلاح لتغطية عمل آليات هندسية تقوم بأعمال حفريات عند (بوابة الشحار) وعلى أطراف ما يسمى (مخيم الشحار)، وهي أحد أهم البوابات التي استخدمتها جبهة النصرة سابقاً للتواصل والعبور من وإلى مواقع جيش الاحتلال الإسرائيلي في أراضي الجولان المحتل بالإضافة إلى تلقي الأسلحة ونقل الجرحى والمساعدات وما إلى ذلك”، بحسب الوكالة.

وختمت: “القوات الإسرائيلية تغطي عمل وحدات هندسية تقوم بإغلاق البوابة والممر الذي تم افتتاحه كخطوط إمداد بين مناطق المسلحين ومناطق سيطرة الجيش الإسرائيلي الأراضي المحتلة خلال فترة سيطرتها، وذلك قبل أن ينجح الجيش السوري ببسط سيطرته على كامل محافظة القنيطرة الصيف الماضي”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. لعبة اصبحت مفضوحة .
    نعم.
    هي دعوة للغداء او العشاء باشراف روسي .
    وربما ضباط ابو رقبة ومجلس طائفته دعوهم على اكلة كنافة
    تفووووووووووه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.