ما الذي يحدث للجسم عندما تصوم 15 ساعة لمدة 30 يوماً في شهر رمضان

يصوم ملايين المسلمين حول العالم في كل سنة لمدة 30 يوما خلال شهر مضان، في الوقت الذي يتزامن فيه هذا الشهر مع أشهر الصيف بنصف الكرة الشمالي في السنوات الأخيرة، حيث يصبح النهار أطول وترتفع درجات الحرارة.

تختلف عدد ساعات الصيام في العالم بسبب اختلاف التوقيت الزمني، ويبلغ المعدل الوسطي للصيام في الدول العربية حوالي 15 ساعة.

فما الذي يحدث للجسم عند الصيام لمدة 30 يوما بمعدل 15 ساعة يوميا، فقد نشر موقع “BBC Mundo” الإسباني التغيرات التي تحدث خلال فترة الصيام في هذه المدة.

فبحسب الموقع تعتبر الأيام الأولى المحصورة في الأيام الثلاث الأولى هي الأصعب، فمن الناحية العلمية لا يدخل الجسم في حالة الصيام إلا بعد ثماني ساعات من آخر وجبة، وهو مايحدث عندما ينتهي الجهاز الهضمي من امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

ليلجأ للاحقا الجسم الى الغليكوز المخزن في الكبد والعضلات لإمداده بالطاقة وبمجرد انتهاء هذا المخزون تصبح الدهون هي مصدر الطاقة، ليدأ الجسم بحرق الدهون الأمر الذي يساعد على إنقاص الوزن.

الأمر الذي يؤدي لإنخفاض مستوى السكر في الدم مما يسبب الخمول والضعف.

الصيام من اليوم الثالث الى السابع يبدأ الجسم بالتعود لتتفكك الدهون وتتحول الى سكر في الدم، وينصح باستعادة السوائل المفقودة خلال فترة الصيام حتى لا تتسبب بالجفاف وهو ما يجب القيام به ليلا.

يدخل الصائم المرحلة الثالثة من الصيام والممتدة من اليوم الثامن لغاية اليوم الخامس عشر، حيث تبدأ الحالة الذهنية بالتحسن لان الجسم تكيف بنسبة كبيرة مع الصيام.

لتبدأ المرحلة الأخيرة من الصيام من اليوم السادس عشر حتى اليوم الثلاثين، والتي يكون فيها الجسم متكيفا مع الصيام بشكل كامل، ليقوم كل من الكبد والقولون والكلى والجلد بالتخلص من السموم. (sputnik)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. الهدف من الصيام هو الاحساس بالفقير ومن بعد الاحساس بالفقير من المفترض مساعدته
    بس يلي عم بصير برمضان هو الشعور بالجوع لساعة الافطار وبعدين اكل اطيب الماكولات والحلويات اما الفقير فيغور بداهية على قولة المصاروة. يلي بشوف موائد رمضان وحفلات رمضان ومسلسلات رمضان و زيارات رمضان بيفهم الموضوع هو مو شهر تعبد بل شهر (تغيير شكل) . برمضان ما بتقل الجرائم ولا بتتحسن اخلاق الناس ولا بقل الغش ولا الرشوة .
    نفس الشي بينطبق على اعياد باقي الاديان ..كل شي عم يتحول لتجارة ربح وخسارة

    1. أخي الكريم هذا مفهوم خاطىء عن الصيام أولا كل عام وأنتم بخير تقبل الله صيامنا وصيامكم والهدف من الصيام لا كما ذكرت سيادتك هو الإحساس بالفقير أجاوبك معنى ذلك يفرض الصيام على الأغنياء فقط ، والفقير ماهو هدف صيامه تعقيبا لكلامك فالصيام هو ركن من أركان الإسلام وتطبيقه طاعة لله على الغني والفقير ولعظمته قال الله تعالى انما الصيام لي وأنا أجزي به ، والشهر ان أراد المنافقون جعله شهر بسط وكيف خسئوا فهو شهر عبادة وليس شهر تلفزيون أما ما يوجد على موائد رمضان تبدل بفعل الظروف الحالية ولكن نرج لركن آخر من أركان الإسلام وهو الزكاة لو كل مسلم طالع 2.5 % زكاة أمواله لفاض بيت مال المسلمين ولم يعد هناك فقير لكن متأسلمي هذا العصر يحبون المال حبا جما وعندما تطلب منهم يتباكون أن الظروف صعبة وان العمل متوقف ويأكلون رؤوس أموالهم أما عن إستمرار الفساد في رمضان كما ذكرت أذكرك بأن هؤلاء ذكروا بالآية الكريمة ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم المجرم والسارق والمرتشي والزاني ماقبل رمضان ان استغل شهر التوبة باب التوبة عند الرحمن مفتوح والا كان الله بعونهم بوركت أخي كلامي فقط لنعرف نقاشنا مبنيا على المنطق

  2. نعم لذلك يجب المحافظة على الجهد البدني أو الرياضة إذا لم يكن عملك فيه جهد خلال شهر الصيام, لأنه ليس شهر الكسل كما يدعي أعداء الله ،و لأن استنزاف مخزون الغلوكوز يؤدي إلى تحفيز إفراز الهرمونات التي تسرع تحويل مخزون الدهون إلى طاقة ،وبالتالي القضاء على هذه الدهون مهما كانت مستعصية.

  3. بالفعل .. الجسم بحاجة لوقت للتأقلم على النظام الجديد المتبع .. الموضوع ليس بين ليلة وضحاها .. هناك أجسام تتأقلم خلال أيام .. وهناك أجسام تحتاج لأسابيع .. وهناك أجسام تحتاج لأكثر من شهر وهي حالة نادرة فيما أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.