حسني مبارك يكشف من عرقل اتفاق السلام بين سوريا و إسرائيل

كشف الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، تفاصيل عن عملية السلام، التي كانت على وشك أن تتم بين سوريا وإسرائيل، في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إسحاق رابين.

وقال مبارك في الحوار، الذي نشرت مقتطفات منه، الإعلامية الكويتية فجر السعيد عبر صفحتها الرسمية على موقع “تويتر”: “شجعت رابين على التفاوض مع السوريين وكان السوريون متحفظون في إطلاعنا على المفاوضات، وأبلغني رابين بالاتفاق مع سوريا بأنها ستأخذ أرضها، لكن نقطة الخلاف كانت في رفض السوريين إقامة علاقات وفتح سفارات”.

وتابع الرئيس المصري الأسبق حديثه عن القضية نفسها، قائلا: “عقب اغتيال رابين أراد السوريون تنفيذ الاتفاق لكن بعد مجيء نتنياهو كانت الفرصة قد ضاعت”.

وعن رغبة إسرائيل بالانضمام لجامعة الدول العربية، قال مبارك إنه أبلغ الرئيس الإسرائيلي حينها شمعون بيريز أن الجامعة “بيت العرب”، ونصحه بعدم التفكير بالانضمام لها.

وقالت الإعلامية الكويتية فجر السعيد إن الرئيس المصري الأسبق كشف لها خبايا وأسرار من حرب الخليج الثانية، حين اجتاحت القوات العراقية الكويت قبل أن تتدخل قوات الردع وتخرجها. (SPUTNIK)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. نسمع كثيرا ونرى كثيرا ولا ينطبق ما نسمعه على ما نراه فكل ما فعله حافظ الاسد وابنه كان في خدمة اسرائيل ومباركتها ويكفي ان نذكر ما فعله حافظ الاسد في لبنان وتصيفته للمقاومة الفلسطينية واللبنانية وحمايته لحدود الجولان بل ومعاقبة كل من يفكر بمعاداة او مقاومة اسرائيل ناهيك عن تآمره على العراق وتدمير هذا البلد العربي القوي
    اما القاتل ابنه ومن استنجد بهم فقد دمر البلد الوحيد الذي يمكن ان يقاوم اسرائيل يوما وتآمر مع كل اعداء الامة لتصفية هذا البلد ويكفي ان نذكر ان نتنياهو كان صاحب فكرة تسليم السلاح الكيماوي وحماية النظام من ضربة امريكية وضمان بقائه ليتم مهمته الاجرامية في تدمير سوريا واستمراره في حماية الجولان من اجل ان تبقى خالصة هادئة لاسرائيل

  2. كل ما يصدر عن فجر السعيد مشكوك ب أهدافه والغاية منه . . فالكاتبة لاتخفي عواطفها الأسرائيلية وتتغنى بالحب الأسرائيلي بكل مناسبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.