” ناسا ” تصرح حول رائحة الكحول في المحطة الفضائية الدولية

علّقت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على التساؤلات التي طرحتها روسيا منذ مدة حول روائح كحول “الآيزوبروبيل” التي ظهرت على متن المحطة الفضائية الدولية بعد التحام مركبة “Dragon” فيها”.

وأشارت الوكالة إلى “أن ارتفاع تركيز الآيزوبروبيل في الهواء الموجود على متن المحطة الفضائية الدولية بعد أن التحمت مركبة Dragon-2 بها في شهر مارس الفائت يعد حدثا مثيرا للاهتمام، لكنه لم يشكل خطرا على حياة رواد الفضاء الموجودين هناك”.

وأوضحت أن أنظمة تنقية الهواء الموجودة على متن المحطة ساعدت بإزالة آثار روائح الآيزوبروبيل بشكل فعال.

ومن جانبه قال رائد الفضاء بافل فينوغرادوف، إن الروائح التي ظهرت على المحطة بعد التحام مركبة ” Dragon-2″ بها قد يكون سببها تعقيم هذه المركبة بكحول الآيزوبروبيل على الأرض.

وكانت روسيا منذ مدة قد وجهت أسئلة لوكالة “ناسا” حول هذا الموضوع، وقال رئيس مركز تدريب رجال الفضاء الروسي، بافل فلاسوف، إن أفراد طاقم المحطة شعروا برائحة غريبة بعد وصول سفينة “Dragon-2” الأمريكية إلى المحطة، وأن أجهزة تحليل الهواء في المحطة رصدت تركيزا عاليا للآيزوبروبيل بعد عملية الالتحام. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.