حظي بمساعدة لإظهار موهبته .. سوري في ألمانيا يحلم أن يصبح ” لاعب تنس محترف “

تمكن لاجئ سوري من إظهار موهبته في عالم التنس، بعد نحو عامين من وصوله إلى ألمانيا.

وقالت صحيفة “كولن شبورت” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ السوري حازم ناو، جاء إلى ألمانيا قبل عامين، ولديه حلم أن يصبح لاعب تنس محترف، وكجزء من مشروع “Hätz for Kids”، وصل أخيرًا إلى ملعب “KTHC Stadium Rot-Weiss”.

وقال الشاب: “ما تزال لغتي الألمانية غير جيدة”، ولكن تعد حالة حازم مثيرة للإعجاب للغاية بالنسبة لشخص قضى في ألمانيا أقل من عامين، وقضى حياته كلها في سوريا، ومع ذلك، وفي بلد اندلعت به الحرب وانتشر فيه الفقر لسنوات عديدة، كان لدى حازم حلم، وهو أن يصبح لاعب تنس محترف، حيث يقول حازم: “لقد بدأت مبكراً في لعب التنس، ويلعب أخي التنس كذلك”.

والدهما، وهو مدرب تنس، علمهما الأساسيات، وفاز الأخوان السوريان بعدة بطولات في سوريا، ولحسن الحظ، لم تمر موهبته مرور الكرام على مسؤولي الاتحاد الدولي للتنس (ITF)، الذي يهتم بالشباب الطموحين في البلدان الفقيرة، فرأوه وأعطوه فرصة المشاركة في العديد من المسابقات.

ويقول حازم إنه صنف كأحد أفضل خمسة لاعبين في آسيا في عام 2000، وتم بعد ذلك دعوته إلى بعض البطولات في أوروبا في أيار 2017، حيث لعب في إيطاليا وإسبانيا وبلجيكا، حتى أنه نافس في بطولة فرنسا المفتوحة للناشئين، وذلك لأن حازم لديه الآن اليقين بأن لديه الموهبة والطموح لمواصلة القتال من أجل حلمه.

وفي حزيران 2017، جاء الشاب السوري إلى ألمانيا، وبشكل أكثر دقة إلى مدينة الكاتدرائية (كولونيا)، وهو يعمل الآن بكل جد لتحقيق حلمه، كما أنه لاجئ سوري معترف به يتنافس مع فريق الرجال الرابع للتنس في أستاد “روت فايس”.

يقول حازم: “لكن التنس رياضة باهظة الثمن”، ولأنها تحتاج إلى دعم مالي لتحقيق المزيد، لذلك توفر تبرعات المتطوعين في “روت فايس” المأوى والطعام لحازم، وسيكون هناك ما يكفي من المال لشراء معدات التنس.

وأضاف حازم: “كان دعم الناس هنا لا يصدق حقًا، وكان الجميع لطيفًا ومهذبًا جدًا بالنسبة لي” في كولونيا، حيث يعيش الشاب مع شقيقه في “شقة عائلية” ليست بعيدة عن ملعب النادي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

إغلاق