ارتفاع عدد السوريين العائدين من ألمانيا إلى بلادهم .. مكتب الهجرة يمول رحلات العائدين و يكشف عن عددهم

قالت وكالة الأنباء الألمانية، إن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين يمول رحلات السوريين الراغبين بالعودة إلى سوريا طوعياً

يأتي ذلك رغم تحذيرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من إعادتهم في الوقت الراهن.

وقال المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين إن الحكومة ما زالت مستمرة في تمويل رحلات عودة اللاجئين السوريين الراغبين في العودة الطوعية إلى بلادهم، ليبلغ عدد الذين تم تمويلهم خلال فترة العامين ونصف العام الماضية 792 حالة من مجموع السوريين بألمانيا البالغ 780 ألفاً.

وصرحت متحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بأن عدد العائدين -الذين تم تمويل رحلات عودتهم الطوعية العام الماضي- بلغ أكثر من ضعف عددهم عام 2017.

وأضافت أن قرارات العودة الطوعية يتخذها أصحابها عادة نتيجة لتواصلهم مع أقاربهم في سوريا، دون أدنى تدخل أو تشجيع رسمي من قبل الأجهزة الحكومية الألمانية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. لو بتكتبو النسبة أفضل
    يعني هيي واحد بالألف
    أقل من أقل نسبة طبيعية

  2. ليس هناك ما يقال بعد كل ما قيل … حرب أهلية يأكل الأخ فيها أخيه ويجيز الأب دم ذويه .. خوف ودمار دماء وغبار تشتت وانتحار … قصة سوريا أم تعد تعني السوريين وحدهم للاسف لما تم على ارضها من استغلال واستحلال .. ندعوا الله وحده ان يجير الشعب السوري وان يجمع شملهم في ارضهم ووطنهم وان يعوضهم الخسائر المادية والمعنوية وان يرحم شهداءهم والشهداء الذين سقطوا في هذه الحرب الخربة اجمعين ممن تاهوا وغرر بهم أو ساقتهم ظروف لا يعلمها الا الله للمشاركة في حرب لا ناقة لهم فيها ولا بعير

  3. مع هذا التقرير يوجد تقرير بعنوان العودة الى الموت يتحدث عن السوريين العائدين المعتقلين و المختطفين في سجون النظام.

  4. يا استاذ ابراهيم لاتفول حرب من أجل تغير النظام الفاسد المجرم نظام المماتعه اربعين سنه ولم يظرب طلقه ع الجولان ويقلك محور المقاومة اي مغاومه قتل الشعب بلبراميل وتدمير مدن بأكملها وتهجير 15 مليون من أجل يبغى ع الكرسي لعنته الله عليه وعلى روسيا وإيران ومن ولا هم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.